الحرس الثوري الإيراني يقيل رئيس استخباراته وإسرائيل تلمّح إلى محاولة اغتياله

11

أقال الحرس الثوري الإيراني، رئيس استخباراته حسين طائب بعد نحو 12 عاما من توليه المنصب، وذلك في ظل ارتفاع وتيرة التهديدات بين طهران وتل أبيب ومقتل عدد من عناصر الحرس الثوري.

وأعلن متحدث الحرس الثوري الإيراني رمضان شريف، في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، أنه تم تعيين محمد كاظمي رئيسا لاستخبارات الحرس الثوري خلفا لحسين طائب حسبما نقلت وسائل الإعلام المحلية، وأشار إلى أنه تم تعيين طائب مستشارا للقائد العام للحرس الثوري حسين سلامي.

وتولى حسين طائب قيادة وكالة الاستخبارات في الحرس الثوري الإيراني منذ إنشائها لأول مرة عام 2009، وعمل قبل ذلك في مكتب المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

وبينما لم يكشف المسؤولون الإيرانيون عن الأسباب التي تقف خلف قرار الإقالة، فإن قرار تعيين رئيس جديد لاستخبارات الحرس الثوري يأتي في أعقاب تداول تقارير إعلامية إسرائيلية اسم طائب واتهامه بأنه يقف خلف مخطط إيراني مزعوم لاستهداف إسرائيليين في تركيا.

والاثنين، أفادت تقارير استخباراتية إسرائيلية بأن طائب هو المسؤول الإيراني الذي كلف بتنفيذ عمليات استهداف مواطني إسرائيل في تركيا.

بدورها، أكدت وزارة الخارجية التركية، الأسبوع الماضي، أن تركيا بلد آمن في رد غير مباشر على تحذير أصدرته السلطات الإسرائيلية تحث فيه رعاياها على تجنب السفر إلى تركيا.

وبالتزامن أفادت «قناة 13» الاسرائيلية بأنّ طائب تعرض لمحاول اغتيال دون أي تأكيد رسمي حول ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.