الحريري بعد لقائه عودة: لن تروني في السراي لو نفّذت قرارات حكومتي لتحسّنت الأمور في البلد

134

اكد الرئيس سعد الحريري «ان أي رئيس حكومة في سدة المسؤولية يجب ان تتوفر لديه الامكانات ليتمكن من العمل، وهذه الإمكانات بحاجة الى عوامل عدة منها وجود خبراء فعليين في شؤون وزاراتهم وليس فقط تكنوقراط ويدركون ماهية الإصلاح الحقيقي لا ان يكتفوا بالقول انهم يريدون الإصلاح. فما يقومون به اليوم هو «اصلاح على كيفهم». الاصلاح الحقيقي لا يتم بحسب ما يريده كل شخص، اذ يجب ان يحصل وفق أسس علمية كما هو الحال في دول العالم، وعلينا نحن ان نقوم بالامر نفسه».

كلام الرئيس الحريري جاء اثر زيارته مطران بيروت للروم الأرثوذكس الياس عودة في مقر المطرانية وعقد معه اجتماعا حضره المستشار داوود الصايغ، وعرض معه المستجدات والتطورات السياسية في البلاد.

بعد الاجتماع الذي دام ساعة ونصف الساعة تحدث الرئيس الحريري الى الصحافيين فقال «اردت ان ازور سيدنا المطران عودة لنعمل من جديد من اجل العاصمة بيروت ورفضنا كل الدعوات الى تقسيم العاصمة ولبنان. هذا البيت أساسي لحماية هوية لبنان العربية ولرفض كل هيمنة على قرار البلد وقرار بيروت. هذه العلاقة تعود الى أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري وانا مستمر بها. البلد يرزح اليوم تحت وطأة ازمة كبيرة جداً، اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وللأسف بدل ان تتقلص الهوة نراها تتعمّق اكثر مع هذه الحكومة، خصوصاً في ما يتعلق بالوضع الاقتصادي».

أضاف «لبنان يمرّ اليوم بأزمة ويجب علينا جميعا التكاتف للخروج منها، وهذا التكاتف يجب ان يكون حول الوطن وهوية لبنان وعلى ارادتنا كلبنانيين للنهوض بلبنان وهذا امر أساسي تطرقنا اليه خلال اللقاء، فلبنان يجب ان يكون أولا وأخيراً بغض النظر عمّا يجري من حولنا. بالتأكيد هناك تطورات كثيرة يشهدها الإقليم لكن المواطن اللبناني اليوم يريد الخروج من هذه الازمة وعلينا جميعا ان نعمل على اخراج البلد منها».

*هل اخراج لبنان من هذه الازمة يتطلب عودة سعد الحريري الى الحكم؟ وهل صحيح ان شرطك للعودة هو عدم عودة الوزير جبران باسيل وعدم حصوله على الثلث المعطل في حكومة تكنوقراط؟

-أولا انا لا اسعى الى العودة ولا الى غيرها، ما أقوله هو ان أي رئيس حكومة في سدة المسؤولية يجب ان تتوفر لديه الامكانيات ليتمكن من العمل، وهذه الإمكانيات بحاجة الى عوامل عدة منها وجود خبراء فعليين في شؤون وزاراتهم وليس فقط تكنوقراط ويدركون ماهية الإصلاح الحقيقي وليس ان يكتفوا بالقول انهم يريدون الإصلاح. فما يقومون به اليوم هو «اصلاح على كيفهم». الاصلاح الحقيقي لا يتم بحسب ما يريده كل شخص، اذ يجب ان يحصل وفق أسس علمية كما هو الحال في دول العالم، وعلينا نحن ان نقوم بالامر نفسه، وهذا ليس اختراعا للبارود او اكتشافا للغاز، وهو امر يرتكز على أسس واضحة وصريحة. لقد اتّخذت الحكومة الأخيرة التي رأستها 21 قراراً في هذا المجال في اخر جلسة لها ولو تم تنفيذها لكانت الأمور قد بدأت تتحسّن في البلد».

*الا يتطلب الوضع تكوين جبهة معارضة تضمك مع وليد جنبلاط وسمير جعجع، وكيف يمكنكم المواجهة ولكل منكم رؤية منفردة؟

-هل ترانا اليوم انا او وليد بك او الدكتور جعجع مع هذه الحكومة؟ كل واحد منا يعارضها بالطريقة التي يراها مناسبة. هذا لا يعني ان ليس هناك تواصل، فانا ووليد بك على تواصل وتنسيق دائمين بهذا الموضوع.

*هل ستزور الدكتور سمير جعجع؟

-بموضوع الدكتور جعجع تعرفون انه حصل اتصال، والأمور بقيت عند هذا الاتصال فقط.

*هل سنراك في معراب؟

-سأكون في بيت الوسط.

*وهل سنراك في السراي؟

-في السراي، كلا.

لقاءات

من جهة ثانية استقبل  الحريري في «بيت الوسط»، النائب عثمان علم الدين وعضو المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى الشيخ فايز سيف ورئيس اتحاد بلديات المنية خالد الدهيبي. كما استقبل الرئيس الحريري وفدا مشتركا من نقابة أصحاب المؤسسات السياحية البحرية برئاسة الامين العام لاتحاد النقابات السياحية جان بيروتي ونقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والباتيسري برئاسة طوني رامي.

واجتمع الرئيس الحريري مع هيئة مكتب غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان برئاسة الوزير السابق محمد شقير، الذي قال بعد اللقاء: «عرضنا الأوضاع الاقتصادية ومعاناة القطاع الخاص في الازمة التي نمر بها، وكيفية الصمود من اجل تجاوزها». والتقى رئيسة «الكتلة الشعبية» ميريام سكاف، وتناول اللقاء المستجدات والأوضاع العامة.

كذلك استقبل الرئيس الحريري رئيس اتحاد جمعيات العائلات البيروتية محمد عفيف يموت مع وفد من جمعيات: النصولي، الطبش، تنير وعفيفي، وجرى عرض لأوضاع بيروت ومطالبها. كما التقى المدير العام لهيئة «أوجيرو» عماد كريدية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.