الحريري: كرسي السلطة صارت خلفي وفتشوا عن سارقي مفاتيح التأليف

46

غرد رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، عبر حسابه على «تويتر»: «‏التحليلات التي تتحدث عن سيناريوهات تربط عرقلة تأليف الحكومة بترتيب عودتي إلى رئاسة الحكومة مجرد أوهام ومحاولات مكشوفة لتحميلي مسؤولية العرقلة وخلافات أهل الفريق السياسي الواحد.

‏قراري حاسم بأن كرسي السلطة صارت خلفي وأنّ استقالتي استجابت لغضب الناس كي تفتح الطريق لمرحلة جديدة ولحكومة تنصرف إلى العمل وتطوي صفحة المراوحة في تصريف الأعمال.

أما للمتخوفين من هذه السيناريوهات والقائلين بأن أحدا من أولياء أمر التأليف لم يعد يريد سعد الحريري في رئاسة الحكومة فأقول، سعد الحريري اتخذ قراره ومفتاح القرار بيده.. فتشوا عمن سرق مفاتيح التأليف وأقفل الأبواب على ولادة الحكومة».

من جهة ثانية، استقبل الحريري ممثل بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان رالف طراف، ثم سفير الاردن وليد الحديد.

 

ومساء التقى السفير الفرنسي برونو فوشيه.

وكذلك، منح الرئيس الحريري، باسم رئيس الجمهورية، رئيس النادي الثقافي العربي السابق سميح البابا وسام الأرز الوطني من الدرجة الثالثة، في حضور رئيس النادي فادي تميم وأعضاء من النادي وأفراد عائلته.

على صعيد آخر، أبرق الرئيس الحريري إلى كل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، معزيا بوفاة الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود.

كما وجه الرئيس الحريري رسالة إلى رئيس حكومة روسيا الاتحادية ميخائيل ميشوستين، مهنئا إياه بمنصبه الجديد، ومتمنيا له النجاح والتوفيق في مهامه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.