الحريري من بكركي: العهد والحكومة يغيّران نظامنا الحرّ

52

أعلن الرئيس سعد الحريري بعد لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان “لبنان يمر في أسوأ وضع اقتصادي شهده تاريخيا، وهناك تفكير لدى الحكومة والعهد بتغيير النظام الاقتصادي الحر، وكل الأفعال والتصريحات دليل على ذلك”، لافتاً إلى “ان لبنان يدفع أثمانا إقليمية لا يجب أن يدفعها وعلى الجميع أن يضحي وأنا ضحيت”. وقال: “يجب أن نساعد أنفسنا ونعرف حجمنا كدولة وحجمنا في المنطقة ويجب ألا نسمح للعالم أن يلعب بنا”.

زار الحريري البطريرك الراعي في بكركي وعقد معه اجتماعا حضره الوزير السابق غطاس خوري والمستشاران هاني حمود وداوود الصايغ والنائب البطريركي العام حنا علوان ومدير الإعلام في الصرح البطريركي وليد غياض، وتم خلال اللقاء عرض الأوضاع والتطورات العامة التي تشهدها البلاد.

بعد اللقاء، تحدث الرئيس الحريري فقال: “التقيت اليوم البطريرك، وكان لي الشرف أن أكون هنا، حيث تحدثنا في العديد من الأمور، لا سيما الأوضاع الراهنة. ونحن نعتبر هذا الصرح صرحا للحوار والاعتدال في لبنان، والعلاقة بين بيتنا وبكركي كانت دائما وطيدة وأنا متمسك دائما بها، لأن لبنان بحاجة لأن يكون فيه حوار بناء لمصلحة اللبنانيين”.

 

نعم للرزاعة والصناعة

ولكن أين الكهرباء؟

 

وأضاف: “يمر لبنان اليوم في أسوأ وضع اقتصادي يمكن أن نشهده تاريخيا، وهناك تفكير في هذه الحكومة وهذا العهد بتغيير النظام الاقتصادي اللبناني الحر إلى نظام آخر. البعض يقول: كلا نحن لا نريد أن نغير النظام، ولكن كل الأفعال والتنظيرات التي نراها اليوم في الإعلام في ما يتعلق بالاقتصاد، هي لتغيير النظام الاقتصادي الحر، وهم يتهموننا بانتهاج الاقتصاد الريعي وغيره. السياحة كانت في أوجها بلبنان في العام 2005، قبل استشهاد رفيق الحريري وحتى العام 2010، وحين تكون السياحة بخير تكون الزراعة والصناعة والمطار بخير. كذلك سمعت أنه يجب علينا أن نتجه نحو الزراعة والصناعة، وهذا أمر جيد جدا وضروري، لكني أتساءل: كيف يمكننا أن نقيم صناعة من دون كهرباء؟ وكيف يمكننا أن نقيم زراعة من دون كهرباء؟ كيف يمكننا أن ننقل صناعتنا وزراعتنا من دون طرقات؟ كيف سنصدرها من دون مرافئ أو مطار؟ كيف سيأتي السياح إلى البلد من دون أن نفكر في التطوير؟ سبق أن وصلنا في السابق إلى 10 ملايين شخص يستخدمون المطار، وكان هناك من انتقد رفيق الحريري لأنه أنشأ مطارا يتسع لستة ملايين مسافر، في حين أننا في المستقبل، حين يعود الاستقرار، سنحتاج إلى مطار يتسع لـ15 أو 20 مليون مسافر. لكن المهم يبقى الاستقرار وأن يشهد البلد استقرارا سياسيا وأمنيا وإقليميا. لبنان اليوم يدفع أثمانا إقليمية لا يجب أن يدفعها، وهذا هو المشكل الأساسي. شبابنا يغادر البلد، البطالة تتزايد، وكل هذا بسبب ماذا؟ بسبب عدم الاستقرار”.

 

يسيرون بخطوات معاكسة

للاصلاحات الضرورية المطلوبة

 

وتابع: “نرى اليوم أيضا التعيينات التي شهدها الجميع من دون آلية، وهذه الآلية عادت إلى مجلس النواب بسبب عدم موافقة العهد عليها، علما أنها تأتي بالكفاءات. ما نقوله اليوم هو أننا نريد أن نأتي بالكفاءات. التشكيلات القضائية لم تحصل، والتعديل على قانون الهيئة الناظمة للكهرباء وكل هذه الأمور لا تخدم مصلحة لبنان في الإصلاح. إذا أردنا أن نضبط الليرة اللبنانية لا بد من خطوات إصلاحية حقيقية لكي يرى المجتمع الدولي أن لبنان يقوم بخطوات حقيقية. كلما نتأخر، كلما يتأخر العهد والدولة عن ذلك كلما كان الأمر مضرا بالنسبة إلى لبنان، وهذا ما يؤثر على سعر صرف الليرة”.

وقال: “أريد أن أتحدث عن موضوع التحقيق المالي، وهنا أتساءل عن أمر أحسّه غريبا: يريدون وضع التهمة كلها على المصرف المركزي وعلى المصارف، في حين أن الدولة هي التي استدانت 90 مليارا. فما الأفضل أن نحقق فيه: من صرف الـ90 مليارا أو من أعطى الـ90 مليارا؟ من أعطى هذا المبلغ كان مجبرا على إعطائه لأن الدولة طلبته لصرفه. وسبق أن قدمنا في كتلة المستقبل قانونين في العامين 2006 و2008 بأن يكون هناك تدقيق مالي على الدولة منذ إقرار اتفاق الطائف، ولنقم بهذا التدقيق على كل الوزارات والحكومات التي مرت لأنها هي المسؤولة عن الصرف. كما أننا يجب أن نجري هذا التدقيق في الكهرباء. ألا تحتاج 46 مليارا صرفت على الكهرباء أن يتم التدقيق بها وكيف حصل الهدر في هذا الموضوع؟ “.

وختم قائلا: “أنا أتشرف دائما بأن أكون عند غبطة البطريرك وأعتبر دائما أن البطريركية هي الأساس في جبل لبنان وكل لبنان وهذه العلاقة أساسية بالنسبة لنا”.

 

الحلول للأزمة موجودة

والحكومة لا تنظر اليها

 

سئل: سبق للبطريرك الراعي أن تحدث عن الشرعية وأنت تتحدث بالأمر نفسه من هذا المنبر، فهل أنتم بصدد تشكيل جبهة معارضة تحت جناح غبطته؟

أجاب: كلام البطريرك هو بطريرك الكلام. لقد تحدث غبطته عن وجع اللبنانيين وليس بالسياسة. هو قال أن لبنان لا يتحمل، والدليل انظروا أين أصبحنا في الوضع اللبناني والاقتصادي وفي الحلول. الحلول موجودة، وعلى الحكومة أن تنظر إليها بشكل مختلف عما تفعله اليوم.

سئل: ماذا طرحت مع البطريرك ضمن إطار بناء الدولة من جديد؟

أجاب: بناء الدولة من جديد هو ألا نعمل كما كنا نعمل في السابق. المشكلة أن ما يحصل في الدولة اليوم أنهم لا زالوا يعملون بنفس الطريقة السابقة. عند الثورة، قام اللبنانيون وقالوا: لم يعد بمقدوركم أن تستمروا على هذا النحو، ولكنهم حتى الآن ما زالوا مستمرين كالسابق. أنا أقول للبنانيين: لا تقولوا أنه ليس هناك أمل. الأمل يجب أن يكون دائما موجودا، والحلول موجودة، وجميعنا يعلم ما الذي يوقف الحلول اليوم، وما هي الطريقة التي تمكننا من تحقيق هذه الحلول. هناك تحد سياسي في البلد بين تغيير النظام اللبناني وبين إصلاح هذا النظام الحر لكي يسير في الطريق الصحيح. هناك من يريد تغيير النظام باتجاه ما سمعناه في الخطابات. بالمختصر، هناك مشروع لتأميم البلد ودمج المصارف في مصرفين أو ثلاثة، حتى يصبح البلد شبيها باقتصادات إقليمية يحبذها البعض كالاقتصاد الإيراني، والبعض تساءل: مما يشكو الاقتصاد الإيراني؟

 

قدمت التضحيات للبنان

وانتقدوني بسبب التسويات

 

سئل: هل لا زالت بعيدة زيارتك لحليفك الذي قلت عنه يوما أنه لا يفرقكما إلا الاستشهاد؟

أجاب: صحيح، لا يفرقني عنه في الأمور الاستراتيجية سوى الاستشهاد، ولكني أريد أن أقول أمرا: سعد الحريري قدم التضحيات الكافية في البلد، وربما يكون الانتقاد الذي أتلقاه من قبل فريقي الخاص أو من تيار المستقبل أني أقوم دائما بالتسويات. لكن لمصلحة من قمت بكل هذه التسويات؟ هل لمصلحتي الخاصة؟ بالتأكيد كلا، لمصلحة البلد. غيري اليوم لا يريد أن يقوم بأي تنازلات لمصلحة اللبنانيين. ليس هناك خلاف جذري مع القوات اللبنانية بل خلاف على بعض الأمور التي يجب أن تكون واضحة عند بعض الأطراف السياسية.

سئل: كإبن الشهيد رفيق الحريري وكمعني بأمور البلد حتى وإن كنت خارج السلطة، هل هناك من إمكانية لديك لمساعدة لبنان الجائع اليوم؟

أجاب: علينا أن نساعد أنفسنا، علينا أن نعرف حجمنا كدولة في المنطقة، وعلينا ألا نسمح للعالم أن يتلاعب بنا. إذا تركنا العالم يتلاعب بنا فسيبقى وضعنا كذلك. اليوم هناك صراع إقليمي كبير جدا ونحن من يدفع الثمن. لماذا؟ الكل يعرف لماذا ندفع الثمن. لكن هذا لا يعني أننا اليوم غير قادرين على أن نتحدث مع بعضنا البعض ونخرج من هذه الأزمة. على كل طرف أن يضحي، وهناك أطراف يجب أن تضحي أكثر من غيرها.

سئل: ماذا عنك أنت؟

أجاب: أنا ضحيت، بماذا يمكنني أن أضحي أكثر؟

 

فرنسا تقول للبنانيين

ساعدوا انفسكم بالاصلاح

 

سئل: هل من مبادرة فرنسية سيحملها وزير خارجية فرنسا في زيارته للبنان؟

أجاب: آمل ذلك، فلقد كانت فرنسا دائما صديقة للبنان، وما زالت كذلك، وهي تنظر إلى هذه الأزمة اللبنانية من منطلق ما قاله وزير خارجيتها الذي قال أنه على اللبنانيين أن يساعدوا أنفسهم ويحاولوا أن يقوموا بالإصلاح.

سئل: في الوقت الذي تحاول فيه أن تفرض شروطك، تأتي التعيينات لمصلحة طرف واحد. فلماذا لا تقبل التكليف وبعد ذلك تفرض شروطك؟

أجاب: كل الناس ترى هذه التعيينات، ولكني خبِرت الأمر في السابق. لبنان اليوم لم يعد يتحمل 3 أو 6 أشهر من أجل تشكيل حكومة. لبنان يحتاج اليوم حكومة تتخذ قرارات بشكل سريع في أول شهرين أو ثلاثة من عمرها، وهذه القرارات سيكون بعضها صعبا، ولكن يجب علينا أن نتخذها وأن نقوم بالإصلاح. وهذا الإصلاح سيغضب كل الأفرقاء السياسيين، بما فيهم تيار المستقبل. لا يظنن أحد أن طرفا سيكون راضيا بهذا الإصلاح. الإصلاح أساسه ألا يكون أحد راضيا، لكي نخرج السياسة من عمل الدولة. الحزبيون يجب ألا يكونوا في الدولة بل يجب أن يكون هناك أشخاص يعملون من أجل مصلحة المواطن اللبناني.

غداء تكريمي: بعد ذلك، استبقى البطريرك الراعي الرئيس الحريري إلى مائدة غداء أقامها على شرفه، استكملت خلالها مواضيع البحث.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.