الدانمارك ساعدت الولايات المتحدة بالتجسّس على مسؤولين أوروبيين بينهم ميركل

49

كشف تقرير لهيئة الإذاعة والتلفزيون الدانماركية عن أن واشنطن، بالتعاون مع المخابرات الدانماركية، تجسست على سياسيين أوروبيين بارزين من بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقال التقرير إن وكالة الأمن القومي الأميركية (NSA) تنصتت على كوابل الإنترنت الدانماركية للتجسس على قادة ومسؤولين رفيعي المستوى في ألمانيا والسويد والنرويج وفرنسا. وكانت الوكالة الأميركية تملك إمكانية الاطلاع على رسائل الجوال والمكالمات الهاتفية وسجل الإنترنت الذي يشمل عمليات البحث وخدمات المحادثة.

وقد توالت ردود الفعل الأوروبية على التقارير التي كشفت عن عمليات التجسس الأميركية الدانماركية على سياسيين أوروبيين بارزين، فدانت الحكومة الفرنسية عمليات التجسس ووصفتها بالأمر الخطِر إذا ثبت حدوثها بالفعل.

كذلك طالب وزير الدفاع السويدي الدانمارك بتقديم توضيحات بشأن قضية التجسس التي قالت تقارير إعلامية إنها بتنسيق بين وكالة الأمن القومي الأميركية والمخابرات الدانماركية.

وفي أول ردود الفعل الألمانية أبدى باتريك زينسبرغ، رئيس اللجنة البرلمانية المشكلة للتحقيق في القضية، عدم مفاجأته بالأمر، وقال إن حالات التنصت كهذه هي ممارسات شائعة ويجب تفهم نظام أجهزة المخابرات، على حد تعبيره.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الدانماركية إن التنصت المنظم، بوجه عام، على الحلفاء المقربين أمر غير مقبول.

وذكر تقرير هيئة الإذاعة والتلفزيون الدانماركية أن وكالة الأمن القومي الأميركية استغلت شراكة مع وحدة تابعة للمخابرات الخارجية بالدانمارك للتجسس على مسؤولين كبار في الدول المجاورة ومنهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقالت الهيئة، نقلا عن 9 مصادر مطلعة لم تسمّها، إن هذا هو ما خلص إليه تحقيق داخلي أجراه جهاز المخابرات الدفاعية الدانماركي في دور وكالة الأمن القومي الأميركية في الشراكة.

ووفقا للتحقيق الذي يشمل الأعوام من 2012 حتى 2014 استخدمت الوكالة الأميركية كابلات دانماركية خاصة بالمعلومات للتجسس على مسؤولين كبار في السويد والنرويج وفرنسا وألمانيا، منهم الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الذي كان وزيرا للخارجية آنذاك، وزعيم المعارضة السابق في ألمانيا بيير شتاينبروك.

وتستضيف الدانمارك، الحليف المقرب من الولايات المتحدة، عددا من محطات الإنزال لكابلات الإنترنت البحرية من وإلى السويد والنرويج وألمانيا وهولندا والمملكة المتحدة.

وفي واشنطن لم ترد وكالة الأمن القومي الأميركية على طلب للتعقيب وأحجم مدير مكتب مدير المخابرات الوطنية عن التعليق، كذلك امتنع متحدث باسم جهاز المخابرات الدفاعية الدانماركي عن التعقيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.