الدولة في الكويت والشعب في القهر والذل ينتظر «الاعدام»

مفاوضات الجو مكانك راوح.. ومحاولات فاشلة للتكليف

80

وفي وقت حافظ الملف الحكومي على مراوحته السلبية، توجهت الانظار الى المفاوضات التي اجراها رئيسا الجمهورية العماد ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري، «جوًّا»، على متن الطائرة التي أقلّتهما والوفد المرافق الى ومن الكويت امس، لتقديم واجب التعازي بأمير البلاد الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح… وسط تعويل على امكانية ان تحمل هذه المحادثات، تفاهما ما، يتيح تحريك الجمود على هذه الضفة فتدعو بعبدا الى استشارات تنتهي بتكليف شخصية تأليف الحكومة، علما ان القصر متمسك بالتفاهم حول هوية هذا الشخص وشكل الحكومة قبل الدعوة الى الاستشارات.

 

بين باريس  وواشنطن

الا ان كل المعطيات تشير الى ان اي خرق بات مستبعدا قبل استشراف مسار الامور بين واشنطن وبيروت، غداة اعلان الرئيس نبيه بري عن اتفاق الاطار للتفاوض حول ترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل. وقد بات شبه مؤكد ان الثنائي الشيعي يدفع لنقل الملف اللبناني من يد باريس الى يد واشنطن، علما ان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط دايفيد شينكر سيكون في بيروت في 14 الجاري للمشاركة في اول جولة تفاوض في الناقورة. وفيما تردد ان مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم  سيزور واشنطن في التاريخ نفسه لعقد لقاءات سياسية على مستوى رفيع مع المسؤولين الاميركيين  نفت مصادر قريبة منه  دقة الخبر، موضحة انه تلقى دعوة من المبعوث الرئاسي السابق لشؤون الرهائن، ورئيس الامن القومي  الحالي روبيرت اوبراين ، لتكريمه تعبيرا عن الشكر على المساعدة التي قدمها في مجال تحرير عدد من الاسرى وجهده الدؤوب في هذه القضايا الانسانية ، غير ان موعد تلبيتها غير محسوم بعد، وقد تم تأجيله  تكررا بفعل الاوضاع الصعبة والمستجدات الخطيرة على الساحة اللبنانية . واكدت ان الزيارة حينما تتم فانها محض انسانية وليست ذات طابع سياسي.

 

محاولات فاشلة

في الاثناء، ووسط توقع بأن يتطرق امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الى الملف الحكومي في اطلالة مساء غد الاربعاء لمناسبة اربعين الامام الحسين،افادت مصادر مطلعة ان اتصالات تجري من قبل «الثنائي الشيعي» ببعض الشخصيات البيروتية  العريقة لتلمس مدى استعدادها لترؤس الحكومة ، غير ان من تم استفتاؤهم حتى الساعة ابدوا اصرارا على ان يكون وزير المال تحديدا من حصتهم ما دامت مهمة الحكومة العتيدة مالية انقاذية بامتياز وتاليا غير جائز ولا مقبول ان يكون وزير المال فيها تابعا لأي فريق سياسي وغير حر في قراراته، خصوصا ان عمر هذه الحكومة لن يتعدى الاشهر الاربعة او الستة على ابعد تقدير.

 

دعم كويتي

وسط هذه الاجواء، قدم رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ظهر امس، الى امير دولة الكويت الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح والمسؤولين الكويتيين التعازي بغياب الأمير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، وذلك في القاعة الاميرية في المطار الاميري في الكويت. واكدالامير الشيخ نواف ان الكويت في عهده ستبقى الى جانب لبنان وتواصل مسيرة دعمه لما فيه خير ابنائه واعادة نهوضه، مشيرا الى موقع لبنان واللبنانيين في قلوب الكويتيين .

رفع الدعم

معيشيا، الاوضاع من سيئ الى اسوأ. ويبدو أن موضوع رفع الدعم عن السلع الأساسية وُضع على نارٍ حامية بعد الاجتماع الذي عُقد في مصرف لبنان وضمّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووزيرَي المال والاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني وراوول نعمة، بحسب ما افادت مصادر مالية مطلعة، كاشفة أن البحث تطرّق إلى «كيفية رفع الدعم والآلية التي ستُعتمد للتعويض عنه، بعدما تراجع الاحتياطي من العملات الأجنبية، والحديث عن وجود مليار و٨٠٠ مليون دولار فقط، علماً أن الدعم يكلّف مصرف لبنان نحو ٦٠٠ مليون دولار».

 

المشهد الايطالي

صحيا، الاقفال الجزئي دخل حيز التنفيذ منذ الامس في 111 بلدة، وسط تفاوت في الالتزام وتململ القطاعات الاقتصادية. ووسط تحليق عداد الاصابات بكورونا، عدد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن التحديات التي يواجهها لبنان في المرحلة الراهنة بالنسبة إلى وباء كورونا، موضحا ان نسبة الإصابة في لبنان تبلغ مئة وعشرين (120) على كل مئة ألف نسمة أسبوعياً وهذه النسبة تعتبر الذروة في تسجيل الإصابات تجعلنا نقترب من المشاهد الأوروبية. واشار إلى أن «ما جنب لبنان المشهد الإسباني أو الإيطالي في بداية الوباء كان جهوزية وزارة الصحة التي تعاملت مع أول حالة وافدة مصابة بالفيروس كمؤشر ومنعطف جدي وكان الجميع في الوزارات والإدارات على مستوى واحد من المسؤولية ما مكن لبنان من تسجيل التقدم في مواجهة الوباء».

 

التدقيق المالي

ماليا، في إطار زيارة ميدانية إلى وزارة المالية، عُقد اليوم اجتماع بين وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال د. غازي وزني وفريق عمل شركة التدقيق الجنائي Alvarez&Marsal  برئاسة جيمس دانيال حول تدقيق حسابات مصرف لبنان، على أن يستكمل الوفد المناقشات اليوم مع حاكم المصرف المركزي رياض سلامة.

 

اهالي الشهداء

في الاثناء، يتجه اهالي ضحايا فوج اطفاء بيروت الى التصعيد الميداني في ظل عدم كشف نتائج التحقيقات في انفجار المرفأ، مطالبين بجلسة طارئة لمجلس النواب لرفع الحصانة عن المعنيين بالملف والاطلاع على مجرى التحقيق ورفع السرية عنه واعلان الرابع من آب يوم حداد وطني. واكدوا الاتجاه الى التصعيد  «إن لم تتم تلبية ندائنا ولن نسكت ولن نستكين حتى معرفة الحقيقة ورد الاعتبار الى شهدائنا». وسأل هؤلاء ما حقيقة النفق الموجود بالقرب من مرفأ بيروت ولماذا لم يبلَّغ عناصر فوج الاطفاء بخطورة المواد داخل العنبر 12؟ وما سبب غياب المسؤول عن العنبر اثناء اندلاع الحريق؟

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.