الراعي: المطلوب الكف عن خرق النظام لا تغييره

37

رفض البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن «تتحول عملية تطوير النظام اللبناني إلى ذريعة للقضاء على لبنان»، وقال  في قداس عيد العنصرة في كنيسة السيدة في بكركي: «إن لبنان الدولة المدنية والشراكة والرسالة موجود منذ مئة سنة. فلا يخترع اليوم من العدم والفراغ. كان لبنان قبل أن نكون، وسيبقى بعدنا. لبنان أمة موجودة في التاريخ والحاضر، وفي الجغرافيا والوجدان، وقد تأسست بالإرادة والنضال. وحدها الحقيقة التاريخية تبقى، أما الباقي فمرحلي وزائل».

وكان الراعي ترأس قداس عيد العنصرة وعيد تيلي لوميار- نور سات بمشاركة السفير البابوي المونسينيور جوزيف سبيتاري، والقى عظة أشار فيها الى ان «لبنان وجد ليكون وطنا للجميع، لا لدين دون سواه، أو لطائفة دون غيرها (…)». وقال: «نلاحظ أن ثمة من يطالب بتغيير النظام، فيما المطلوب أولا التغيير في السلوك، والكف عن خرق النظام، وانتهاكه بالأنظمة الموازية. والمطلوب التقيد بالدستور روحا ونصا، وانتزاع الولاءات المتعددة التي ترهقه. ومطلوب المحافظة على جمال صيغة العيش معا والولاء للوطن والتعاون في إدارة شؤونه، ورفع الحمولات الزائدة على هذه الصيغة، والتعاون في خدمة المؤسسات العامة وتحريرها من المحاصصات القاتلة. وعندها يعود لبنان دولة نموذجية في هذا الشرق. فلا نحملنه ممارساتنا وأخطاءنا، ولا خروجنا عن الدستور والميثاق والصيغة والقانون، ولا نحملنه خصوصا رهاناتنا على الغرباء، كل الغرباء».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.