الراعي شجب الإعتداءات الإسرائيلية: للحفاظ على لبنان وتحييده

27

أعرب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عن «ألمه الشديد لسقوط الضحايا، ومن بينهم الاطفال الابرياء، على الأرض الفلسطينية المقدسة»، مؤكدا «تضامنه مع الشعب الفلسطيني وقضيته المحقة».

وندد الراعي بـ«انتهاكات اسرائيل في القدس واعتداءاتها على الشعب الفلسطيني»، معتبرا أن «ما تشهده أرض فلسطين المحتلة من أعمال عنف نتيجة قرار قضائي إسرائيلي باخلاء عائلات فلسطينية أصيلة في ارضها منذ ما قبل عام 1948، هو موضوع شجب واستنكار شديدين لانه يندرج في سياق استهداف الاحتلال الإسرائيلي لأبناء الأرض الأصليين من الفلسطينيين، وتفلت إسرائيل التاريخي من المواثيق والقوانين الدولية، وتجاوزها المتمادي لقرارات الشرعية الدولية، التي تحدد الأطر والمفاهيم الصحيحة للسلام الدائم والثابت».

وحث «اللبنانيين على تعميق وحدتهم وتضامنهم لمواجهة تداعيات المرحلة المتفاقمة الاخطار، وعلى ان يحافظوا على لبنان ويحيدوه عن انعكاسات تحديات المنطقة وتحولاتها بتمسكهم أكثر بالمبادرة العربية للسلام وبالقواعد الدولية التي تحكم الوضع القائم على الحدود الجنوبية».

من جهة ثانية استقبل  الراعي امس في الصرح البطريركي ببكركي، قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب اللواء ستيفانو ديل كول، وتم عرض الأوضاع العامة في لبنان، خصوصا في الجنوب.

كما استقبل مجموعة «رؤية قنوبين» التي تضم ناشطين في مختلف المجالات والقطاعات من قرى قضاء بشري بشقيه المقيم والمغترب.

ثم استقبل الراعي يمنى الجميل، رئيس الجامعة اليسوعية في بيروت الأب سليم دكاش، محمد قصب، وجان فريد نخله، و رئيس مجلس الأعمال اللبناني – الصيني الدكتور علي المصري، رئيس بلدية يحشوش كارل زوين، والأب فادي الراعي من الرهبنة الشويرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.