الراعي: لا نستطيع السكوت على المظالم النازلة بشعبنا

34

بدأت صباح أمس الرياضة الروحية السنوية لسينودس الأساقفة الموارنة برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، ومشاركة مطارنة الطائفة في لبنان وبلدان الانتشار وتستمر لغاية يوم السبت المقبل، على «ان تبدأ أعمال السينودوس المغلقة يوم الإثنين في 14 حزيران وتستمر لغاية ظهر يوم السبت في 19 الجاري حيث سيصدر البيان الختامي ويتضمن كل المواضيع التي تم بحثها».

بعد الصلاة المشتركة، ألقى البطريرك الراعي كلمة ، قال فيها: (…) «إنا ككنيسة لا نستطيع أن نسكت أو أن نقف مكتوفي الأيدي إزاء المظالم السياسية والإجتماعية والمعيشية النازلة بشعبنا من خلال حرمانه الغذاء والدواء، أبسط حقوقه الأساسية لاسيما فرص العمل على أرض الوطن، والعيش بكرامة، وقد جعلته الجماعة السياسية والمسؤولون شعبا متسولا، محروما من الوظيفة ومن مورد العيش بعرق الجبين، حتى أصبح نصف الشعب اللبناني في حالة فقر (…)».

واستقبل الراعي وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم التي عرضت للأوضاع العامة ولأزمة تشكيل الحكومة. كما وضعت الراعي في أجواء مرسوم تعيين أعضاء مجلس القضاء الأعلى.

ورأت نجم في تصريح، بعد اللقاء «إن أزمات ومشاكل لبنان أبعد من موضوع تشكيل الحكومة، مع أنه موضوع أساس، ولكن السؤال الأهم هو أية حكومة ستشكل وماذا ستنجز، أنا رأيي معروف في هذا الاطار، المطلوب حكومة مع صلاحيات استثنائية كي تستطيع أن تعمل، وقد طالبت بهذه الصلاحيات لحكومتنا، ولكنني أعلم أن هناك اشكالية في هذه النقطة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.