الراعي للسياسيين: لا تزدروا بانتفاضة الشباب السلمية والحضارية

53

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطران حنا علوان ولفيف من الكهنة، في حضور النائب نعمة افرام، النائب السابق ميشال الخوري، قائمقام كسروان الفتوح جوزف منصور، السفيرين جورج خوري ويوسف صدقه، القنصل ايلي نصار، وفد من مؤسسة «ابوستوليكا» Apostolica وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

وتوجه الى السياسيين قائلا: «وأنتم أيها السياسيون المسؤولون، من شتى المواقع، عن تأليف الحكومة الجديدة، نحن نصلي أيضا من أجلكم، لكي تتحرروا من مصالحكم وحساباتكم الخاصة والفئوية، ومن ارتباطاتكم الخارجية، وتدركوا مسؤوليتكم التاريخية عن الانهيار الاقتصادي والمالي والمعيشي. وهي مسؤولية ستحاسبكم عليها الانتفاضة الشعبية، والتاريخ، وصوت الله في أعماق ضمائركم. ثلاثة أسابيع مرت على استقالة الحكومة، والمواقف هي هي، ومركب الوطن آخذ في الغرق. فأية مسؤولية هي هذه؟ هل أضحت المسؤولية السياسية عندنا للهدم والخراب والتعطيل؟ أليس هذا جرما كبيرا بحق الوطن والمواطنين؟ أليس خيانة عظمى إفقار الشعب وتفكيك الدولة؟

ولا تنسوا تأكيد مقدمة الدستور أن الشعب هو مصدر سلطتكم! لا تزدروا بانتفاضة الشباب السلمية والحضارية والمجردة من أي سلاح! لا تسيسوها، ولا تلونوها! فالشباب سئموا سياساتكم وألوانكم، ويريدون سياسة شريفة تعمل متفانية في سبيل توفير الخير العام. هذه السياسة لم تمارسوها أنتم، فأوصلتم البلاد إلى الإفلاس والانهيار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.