الراعي: ما وصلنا إليه اليوم مأساوي ومُعيب ومُهين

21

أعلن البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي أنه بذل وما زال، أقصى المحاولات لدفع الفرقاء إلى مُعاودة إجتماعات الحكومة، بإعتبار هذا الأمر هو الركن الأول للحفاظ على مسيرة مؤسسات الدولة وعودة الثقة بالبلد، بعدما حذّر مراراً وتكراراً من أن المُماطلة والتأخير سوف يؤدّيان إلى شلّ الدولة وتعطيل مؤسّساتها.

واعتبر الراعي أن ما وصلنا إليه اليوم هو مأساوي ومُعيب ومُهين بحق الوطن والمواطنين.

موقف البطريرك الراعي نقله عنه عميد المجلس الماروني الوزير السابق وديع الخازن الذي قال بعد اللقاء: «تشرفت بلقاء غبطة أبينا البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، فهنأته بحلول عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة. وكانت مناسبة تداولنا فيها بالأوضاع الداخلية وتداعيات الانهيار الاقتصادي والانحدار السياسي والهاجس الصحي، فضلاً عن قلق مسيحيي لبنان والشرق على مستقبلهم وحضورهم  ورسالتهم، فاعتبر غبطته أنه بذل وما زال أقصى المحاولات لدفع الأفرقاء إلى معاودة اجتماعات الحكومة، باعتبار هذا الأمر هو الركن الأول للحفاظ على مسيرة مؤسسات الدولة وعودة الثقة بالبلد، بعدما حذر مرارا وتكرارا من أن المماطلة والتأخير سوف يؤديان إلى شل الدولة وتعطيل مؤسساتها، وهو ما وصلنا إليه اليوم بشكل مأسوي ومعيب ومهين».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.