الرفاعي أسف لتدنّي الخطاب السياسي بدل الإنصراف الى معالجة الأزمات

24

اعتبر مفتي بعلبك الهرمل السابق الشيخ بكر الرفاعي أن «الطبيعة العدوانية للكيان الصهيوني لا تحتاج إلى دليل، والاستعداد للشهادة عند المجاهدين في فلسطين بات نمط حياة، وقتال العدو بات عقيدة ومذهبا وبرنامجا سياسيا واجتماعيا لكل الفلسطينيين، وردود الفعل الدولية هي هي لم تتغير بل ازدادت خنوعا للمطالب الاسرائيلية وتبريرا لعدوانيته».

وقال في تصريح: «الازمات التي لا تاتي الا مجتمعة، تأخر الرواتب، إقفال المؤسسات، المعاملة الواحدة تحتاج عدة أسابيع، أزمة طحين وخبز وأزمة محروقات، وأزمات اخلاقية واجتماعية، بدل الانصراف إلى معالجتها نتفاجأ بمستويات متدنية من الخطاب السياسي واستعمال مفردات وتعابير وجمل لا تمت إلى الحياة السياسية وآدابها بصلة».

وختم الرفاعي: «ارتقوا بالخطاب السياسي، احفظوا المقامات، ليكن النقد بناء لا هداما، التهجم على موقع يؤدي عكس مفعوله لأنه يدفع إلى مهاجمة الموقع الآخر، ارحموا اللبنانيين وقدموا لهم بعض الاطلاع وبعض الارتقاء بالخطاب، وإلا فحيث التفتنا وجدنا الكوارث الآتية والفراغ والجوع الذي يحاصر كل شيء».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.