الرفاعي: معيب أن تفرض الشروط المسبقة على رئيس الحكومة

24

طالب مفتي بعلبك الهرمل السابق الشيخ بكر الرفاعي، بأن “يكون هناك جداول واضحة تحدد المواد التي تخضع للدولار الجمركي الجديد والمواد التي لا تخضع، والتركيز على الدخان والخمور والكماليات وما يتصل بها، والابتعاد قدر المستطاع عن الأساسيات التي تتصل بحياة الناس ومعاشهم”.

وأكد في تصريح “ضرورة التفاهم للوصول إلى انتخاب رئيس الجمهورية ضمن المهل المحددة، حتى لا يتكرر المشهد السابق الذي يسيء إلى صورة لبنان في الخارج، ويؤثر على المساعدات ورؤوس الاموال، ويجعلنا ندفع ثمنا مرتفعا من جديد، والخروج من الجدل البيزنطي الدائر حاليا حول الحكومة وتحمل مسؤولياتها إن كانت تصريف أعمال أم كاملة الأوصاف”.

ورأى أنه “معيب أن تفرض الشروط المسبقة على رئيس الحكومة، وأن تحدد الطلبات المطلوبة مسبقا من الحكومة، والمحاولات الدائمة والمستمرة لتكريس أعراف جديدة كأنها تستبطن محاولات دائمة لتجاوز اتفاق الطائف كمقدمة للانقضاض عليه”.

وسأل: “هل من المصلحة تجاوز التوازنات، والذهاب إلى إنتاج مشاكل جديدة تتعلق بالنظام والدستور والبلد؟”.

وأشار الى “خطورة ما يجري في الضفة الغربية والقدس حيث نفخ اليهود بالبوق للمرة الاولى داخل باحات المسجد الشرقية وهذا يشير حسب معتقدهم إلى السيطرة على المكان ودخوله في حيزهم، والمسألة لم تتوقف بل تستمر حتى نهاية أعيادهم التوراتية، ولا ننسى عدد الشهداء المرتفع في جنين ونابلس والطفل ذو السبع سنوات الذي مات نتيجة توقف قلبه بعد مطاردة جيش الاحتلال له”.

وختم الرفاعي: “ريان سليمان أيقونة لكل مقاوم ومدافع عن المقدسات، نأسف على هذا الصمت الإعلامي المتمادي الذي ينسى أدبياته وأخلاقياته عندما تتعلق المسألة بفلسطين. إن ليل فلسطين لن يكون طويلًا بسواعد المرابطين والصامدين والمدافعين عن مقدسات المسلمين والمسيحيين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.