السعودية تدعم لبنان مالياً والموازنة تقلّع

58

في اسبوع الزيارات الرئاسية والوزارية الى الخارج، انكفأت المواقف السياسية الى حد الاضمحلال ولم يملأ الفراغ سوى الشروع في درس مشروع موازنة العام 2020 الذي يستكمل الاثنين المقبل نظرا لغياب رئيس الحكومة سعد الحريري عن البلاد مع توجهه الى الرياض بعد الظهر ومنها الى باريس اليوم لوضع قطار سيدر على السكة التنفيذية في انتظار صفارة انطلاقه. كما يغادر الاحد المقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الولايات المتحدة الاميركية للمشاركة في الدورة 74 لاجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك في 24 الجاري يرافقه وفق معلومات صحافية وفد مصغّر يقتصر على الوزيرين سليم جريصاتي وجبران باسيل الذي حطّ في المانيا امس على ان ينضم الى الوفد اثر جولة اوروبية اميركية، الى سفير لبنان في واشنطن غابي عيسى ومندوبة لبنان في مجلس الامن السفيرة امل مدللي.

اما في التكتيك اليومي، وعلى وقع اضراب قطاع المحروقات اعتراضا على أزمة سعر صرف الليرة مقابل الدولار والناتجة بدورها عن فقدان السيولة بالدولار في السوق اللبناني، عقد مجلس الوزراء جلسة أولى في السراي مفتتحا سلسلة جلسات ستخصص لمناقشة مشروع موازنة 2020 وأفيد عن جلسة جديدة لمجلس الوزراء الاثنين المقبل لمتابعة النقاش في مشروع موازنة 2020 بعد عودة الحريري الى لبنان.

وبعد الجلسة، قال نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني «جلسة اليوم خُصصت لمناقشة الجزء الأول من المواد القانونية في مشروع الموازنة». أما وزير الدفاع الياس بوصعب فقال «وصل النقاش الى المادة 16 من الموازنة وتم تعليق مادتين او ثلاث منها الكهرباء بانتظار تحديد المبلغ الكامل». بدوره، أعلن وزير المال علي حسن خليل الذي عقد مؤتمرا صحافيا في الرابعة لشرح مشروع الموازنة مطوّلا، ان تم تعليق المواد التي لها علاقه بالارقام ومن ضمنها الكهرباء لمناقشتها.

وعلى الخط المالي ايضا، وفي موقف لافت يدل الى ان الاحتضان العربي والغربي للبنان على حاله، أعلن وزير المالية السعودي محمد الجدعان أن المملكة تجري محادثات مع حكومة لبنان بشأن تقديم دعم مالي. وقال في مقابلة مع رويترز: «نضع أموالنا والتزامنا في لبنان، وسنواصل دعم لبنان ونعمل مع حكومته». وتعقيبا، أعلنت تريدويب ان «سندات لبنان الدولارية قفزت بعد مواقف الجدعان وأن الإصدار المستحق في 2037 ارتفع نحو سنتين».

في الموازاة، استقبل الرئيس الحريري في السراي قبل مغادرته الى المملكة، السفير السعودي في لبنان وليد البخاري الذي سلمه دعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للمشاركة في المنتدى العالمي لصندوق الاستثمارات العامة الذي ينعقد تحت عنوان «مبادرة مستقبل الاستثمار» وذلك ما بين 29 و31 تشرين الاول المقبل في الرياض.

في غضون ذلك، وقبيل توجهه الى نيويورك الاحد المقبل مترئسا الوفد اللبناني الى اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة  أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان «اذا استمر المسار الحالي السائد والقائم على ما يسمّى بـ»صفقة القرن»، فلا سلام سيتحقق في الشرق الاوسط، اذا لم يكن سلاما عادلا، وعكس ذلك يصبح فرض امر واقع على الشعوب العربية التي لا يمكنها ان تنسجم مع شعب غريب استوطن ارضها، وهو لا يتعاطى مع الاخرين الا وفق منطق القوة، مؤكدا «ان اي سلام بين الشعوب لا يقوم الا على مبدأ العدالة والقبول بالآخر، وهو ما لايزال مفقودا اليوم». ورأى خلال استقباله في قصر بعبدا، وفدا من المشاركين في «برنامج زمالة رواد الديموقراطية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا World learning» في الجامعة الاميركية ان «للبنان خطة اقتصادية من شأنها احداث تغييرات جذرية في البنى الاقتصادية اللبنانية، وذلك لمواجهة مختلف التحديات العصرية والخروج من الازمة الراهنة. «وقد تم تحديد القطاعات المنتجة وتوظيف الطاقات فيها، ما من شأنه تعزيز مختلف المناطق اللبنانية»، املا ان يتم الانتقال من الاقتصاد الريعي الى الاقتصاد المنتج في وقت قريب تطبيقا لهذه الخطة».

1 Banner El Shark 728×90

من جانبه، قال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الالماني في ألمانيا ان «لبنان ملتزم بالقرار 1701 وهو لم يعتد على اسرائيل بل هي دائما المعتدية تماما كما حصل اخيرا وفي كل مرة».

وأعلن ان «لبنان سينظم مع المانيا نهاية تشرين الاول مؤتمرا مشتركا للاستثمار لتشجيع الشركات الالمانية على الاستثمار لدينا».

على صعيد آخر، أكد الرئيس الحريري دعمه «المطلق للسلطة القضائية للقيام بالمهام المنوطة بها وفق أحكام الدستور والقوانين المرعية». وقال خلال استقباله في السراي رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود والمدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات ورئيس مجلس شورى الدولة القاضي فادي الياس، في زيارة بروتوكولية لمناسبة تعيينهم في مناصبهم الجديدة: «كلنا أمل في أن تؤدي التعيينات الجديدة في القضاء إلى إعطاء دفع للسلطة القضائية نحو الأفضل بما يؤدي إلى تحقيق نقلة نوعية في عمل القضاء ككل وتنقية الجسم القضائي من الشوائب»، مبدياً دعمه «الكامل واستعداد الحكومة للتعاون بكل الخطوات المنوي اتخاذها لتعزيز استقلال القضاء وإعادة ثقة المواطنين به». وأبدى تفهمه «لهواجس القضاة»، مؤكدا «استعداد الحكومة لمناقشة هذه الهواجس وتبديدها، مع الأخذ في الاعتبار الأوضاع التي يمر بها لبنان في الوقت الحالي».

 

السعودية تدعم لبنان مالياً

والسندات اللبنانية بالدولار.. تقفز

أعلن وزير المالية السعودي محمد الجدعان ان المملكة تجري محادثات مع حكومة لبنان بشأن تقديم دعم مالي. وقال الجدعان: «نضع أموالنا والتزامنا في لبنان، وسنواصل دعم لبنان ونعمل مع حكومته».

وأفاد ريدويب بأن سندات لبنان الدولارية قفزت بعدما قال وزير المالية السعودي إن الرياض تجري محادثات مع الحكومة بشأن دعم مالي والإصدار المستحق في 2037 يرتفع نحو سنتين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.