السعودية تكشف المؤامرة الايرانية – الروسية – الاميركية الكبرى عليها

244

كشف تقرير صحافي مسرب من معلومات استخباراتية سرية عن مخطط دولي كبير وخطير جدا لقيام حرب عالمية ثالثة ومؤامرة دولية كبرى على «المملكة العربية السعودية» خصوصا و«الدول العربية» عامة.

وقد ذكر التقرير أبرز وأهم ما جاء في هذا المخطط من أهداف ومراحل تنفيذه على شكل عدة نقاط كالتالي :

١- تمكين «الشيعة» من بسط نفوذهم واستكمال سيطرتهم على «العراق وسوريا واليمن» والسيطرة على أهم المضايق والممرات المائية كـ «مضيق هرمز وباب المندب وقناة السويس» والتحكم بالملاحة البحرية في الخليج العربي وبحر العرب والبحر الأحمر .

٢- إتفاق سري غير معلن بين كل من «أميركا وروسيا وإيران وإسرائيل» على تهجير أهل السنة من الشام. فبعدما تم تهجير نصف سكان سوريا في أقل من خمس سنوات، يتم تهجير من تبقى منهم خلال خمس سنوات أخرى!

٣- إقامة دولة «إسرائيل الكبرى» وحدودها من «الفرات إلى النيل» بحيث تعطي «إيران» لـ«إسرائيل» أجزاء كبيرة من سوريا ولبنان وتمهد لها الطريق لأحتلال الأردن وأجزاء كبيرة من مصر ك «سيناء وقناة السويس» بذريعة محاربة الإرهاب!

٤- تقوم كل من «أميركا وروسيا وفرنسا وبريطانيا» بمساعدة «إيران» على إسقاط دول الجزيرة العربية وإحتلالها وتقسيمها وإقامة دويلات شيعية تابعة وخاضعة لإيران وذلك مقابل صفقة قد تم الإتفاق عليها!!

٥- الاتفاق على تقاسم ثروات النفط والغاز والمعادن في الجزيرة العربية بين الدول المتحالفة كالتالي : أميركا ٣٠٪ روسيا ٢٠٪ إسرائيل وفرنسا وبريطانيا ٣٠٪ إيران ٢٠٪.

٦- تدريب وتجهيز خمسة مليون مقاتل شيعي من جنسيات مختلفة لغزو وإجتياح «المملكة العربية السعودية ودول الخليج» من جميع الجهات ليتوزعون على خمسة جيوش قوام كل جيش مليون مقاتل حيث يتم إعدادهم وتدريبهم وتجهيزهم في خمس دول هي «إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن» .

٧- إرسال مليون مقاتل شيعي للمملكة العربية السعودية على هيئة حجاج ومعتمرين وزائرين ووافدين وعمال ومستثمرين من جنسيات مختلفة ومهمتم البقاء داخل المملكة في أماكن محددة لهم حتى يحين موعد خروجهم.

٨- تهييج الشارع السعودي والعربي والإسلامي داخل المملكة ضد نظام الحكم من قبل الشيعة المحليين والوافدين والعملاء والخونة من العلمانيين والليبراليين وإحداث فتن ومظاهرات وإضطرابات وثورات داخل «المملكة وبقية دول الخليج».

٩- وضع «المملكة العربية السعودية» على القائمة السوداء بتهمة أرتكاب جرائم حرب ودعم التطرف والإرهاب وحظر بيع جميع أنواع الأسلحة للمملكة وإلغاء جميع الصفقات والإتفاقيات والعقود الموقعة مع المملكة ومصادرة أموالها.

١٠- فرض حصار اقتصادي شامل على «المملكة العربية السعودية ودول الخليج» وتوقيف جميع الموانئ والمطارات والمنافذ البرية والبحرية وإيقاف تصدير النفط والغاز وجميع الصادرات المحلية.

١١- تجميد جميع أرصدة «المملكة العربية السعودية ودول الخليج» في جميع البنوك الدولية ومصادرتها جميعها بما في ذلك إضافة المؤسسات والشركات الخاصة والعامة وأموال الملوك والأمراء والأغنياء والأثرياء والتجار والمستثمرين بحجة دعم التطرف والإرهاب.

١٢- فك الحصار الاقتصادي على «إيران» وإلغاء كافة العقوبات الدولية عليها والسماح لها بتصدير كافة منتجاتها المحلية إلى جميع الأسواق العالمية وزيادة إنتاجها وتصديرها للنفط والغاز لتغطية إحتياج السوق العالمية بدلا عن النفط الخليجي.

١٣- السماح لـ «إيران» بتقوية وتعزيز كافة قدراتها العسكرية وتنمية وتطوير منظومتها الدافعية والهجومية وغض الطرف عنها في تطوير برنامجها النووي وفي إمتلاكها للقنبلة النووية الذرية. وإذا لزم الأمر، ضرب «المملكة العربية السعودية» لهكذا قنبلة.

١٤- دعم وتسليح «إيران» من قبل «روسيا وأميركا وفرنسا وبريطانيا وإسرائيل» وتزويدها بأحدث الأسلحة الفتاكة المتطورة بمختلف أنواعها بما فيها جميع أنواع الطائرات والصواريخ الباليستية والمدافع والدبابات والمدرعات وأضخم الأساطيل البحرية من السفن والبوارج الحربية والمدمرات ونشر عدة قواعد بحرية تحيط بـ «الجزيرة العربية» من كل الجهات.

١٥- نصب ألف قاعدة ومنصة إطلاق صواريخ باليستية حول «الجزيرة العربية» من كل الجهات لكي تستطيع إطلاق أكثر من ألف صاروخ باليستي في الساعة الواحدة.

١٦- تحييد جميع «الدول العربية والإسلامية» عن المشاركة في الحرب للدفاع عن «المملكة العربية السعودية»  عن طريق خلق فتن وأزمات وإنقسامات وصراعات فيها وتوجيه ضربات إستباقية لبعض الدول كـ»مصر والسودان» وإحتلال دول بأكملها كـ»الأردن» وأجزاء من بعض الدول وتقسيم البعض الآخر .

١٧- إمتصاص غضب الشعوب العربية والإسلامية وتهدئتها وتجنبا لردود الأفعال، تعلن الدول الكبرى عبر مجلس الأمن والأمم المتحدة أن منطقة بلاد الحرمين والأماكن المقدسة من «مكة إلى المدينة» خط أحمر ومنطقة آمنة تحت حماية قوات عربية وإسلامية ويمنع نقل الصراع إليها. وأن ما يجري في المناطق الأخرى هو شأن داخلي وثورات شعبية يمنع التدخل الخارجي فيها.

١٨- توجيه واطلاق مليون شيعي بإتجاه «الأردن ومصر» رافعين شعار تحرير «فلسطين» وفك الحصار عن «غزة» لكسب تعاطف وتأييد جماهير المسلمين من العوام الجهال بينما مهمتهم هي تسهيل إحتلال «الأردن وسيناء» وعمل مناوشات مع إسرائيل على الحدود ثم يهربون وينسحبون ويمكنون «إسرائيل» من إحتلال «غزة والأردن وسيناء» تمهيدا لقيام دولة إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل.

وهذا هو ما ينفذ الآن على أرض الواقع حسب الاتفاق «الأميركي الإيراني» مستخدمين:

* الحشد الشيعي في العراق

* الدعم الإيراني للحوثيين والشيعة في «البحرين ولبنان وسوريا» وغيرهما.

* تجنيد «الشيعة المرتزقة» من «باكستان وأفغانستان وإفريقيا» وغيرها.

* التقارب «الغربي الإيراني» وتبادل السفراء

* التعاون «الروسي الإيراني الأميركي» وإستخدام القواعد الإيرانية.

* إستخدام السذج من المسلمين من «الصوفية والمبتدعين والعلمانيين» لمحاربة عقيدة أهل السنة والجماعة السليمة .

* قيام موتمر «غروزني» في «الشيشان».

* تصريحات «مشايخ إبليس» في «مصر» والإعلام المصري للتحريض على السعودية. كل ذلك جزء من المخطط.

اللهم أحفظ «بلاد الحرمين وبلاد المسلمين» من شر الأشرار وكيد الفجار ومن غدر الخونة ورد كيدهم في نحورهم وأجعل تدميرهم في تدبيرهم، وأنصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين – اللهم آمين.

محزون محمد

استاذ التاريخ بـ«جامعة مولاي اسماعيل» مكناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.