«السوبرماركات» والأفران تطمئن إلى توافر المواد الغذائية والخبز

10

عشية بدء الاقفال العام طمأن رئيس نقابة اصحاب السوبرماركت  نبيل فهد ونقيب اصحاب الافران علي ابراهيم الى ان المواد الغذائية متوافرة

وقال فهد ان «التهافت حصل قبل بدء تطبيق قرار الاقفال العام لان الناس خافوا من عدم حصولهم على المواد الغذائية خلال فترة الاقفال».

وأضاف: «نقابة السوبرماركت حذرت من ان توصيل المواد الغذائية عبر خدمة الدليفري غير ممكن عمليا، والسوبرماركت غير قادرة على تلبية حاجات المواطنين لمدة 10 ايام بالاصناف الطازجة والمعلبات وكل انواع المواد الاستهلاكية، لان خدمة التوصيل الى المنازل تستوجب قوة بشرية وشاحنات وسيارات، وهذا غير متوافر».

واشار الى ان «خدمة الدليفري موجودة في بعض السوبرماركات او بعض فروعها، وهي ليست اساسية، ولا احد لديه القدرة اللوجستية لتوفيرها».

واستغرب «قرار اقفال السوبرماركت»، مشيرا الى انها «لم تقفل في كل بلدان العالم بل تم توسيع وقت الخدمة للمواطنين تجنبا للكثافة والاكتظاظ».

بدوره، رأى ابراهيم ان «لا مبرر لتهافت المواطنين على الافران منذ الاثنين، مع اننا زدنا ساعات العمل، والعمال يعملون فوق طاقتهم لمدة 8 ساعات اضافية، لكن الناس لا يقتنعون،» مشيرا الى ان «الافران مستثناة من قرار الاقفال، وهي ستفتح يوميا من الثامنة صباحا الى الثالثة بعد الظهر»، لافتا ان «بعض الاصناف بدأت تفقد من الافران كالكعك بسبب التهافت». وطمأن المواطنين الى ان «الطحين والخبز متوفران والضغط والتهافت غير مبررين وسيتسببان في ازمة نفاد الاصناف وسيزيدان من تفشي الوباء بسبب الاكتظاظ».

 

… ولا بوادر لأزمة بنزين

 

 

طمأن ممثل موزّعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا المواطنين أن «لا أزمة بنزين خلال الاقفال العام، ولا داعي لتهافت المواطنين على المحطات، لأنها ستفتح في الأوقات المحدّدة لتأمين الطلبات الأكثر إلحاحاً».

وإذ أشار إلى أن «الموزّعين سيسلمون المستشفيات»، قال: «سنفتح كالعادة وسننفذ قرار التعبئة وسيتم توزيع المادة على المحطات بشكل طبيعي»، لافتاً الى أن «محطات البنزين والموزّعين والشركات المستوردة مستثنون من قرار الإقفال».

وأوضح أن «الجعالات المخصصة للمحطات والموزّعين غير كافية»، مذكّراً «وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال ريمون غجر بها، كونها لم تعد مقبولة في ظل الغلاء وارتفاع سعر صرف الدولار». كاشفاً أنهم «تقدموا بمذكرة إلى وزير الطاقة والمديرية العامة للنفط، ولا جواب حتى الآن في هذا الخصوص».

على صعيد آخر ارتفع صباح امس سعر صفيحتَي البنزين 95 أوكتان و98 أوكتان 900 ليرة لبنانية، والمازوت 500 ليرة. وأصبحت الأسعار على الشكل التالي: 95 أوكتان 27300 ليرة، 98 أوكتان 28200 ليرة ،المازوت 19200 ليرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.