«الصحة العالمية»: بعض الدول الغنية تقوّض نظام توزيع لقاحات «كورونا»

16

طالبت منظمة الصحة العالمية الدول الغنية بعدم تقويض نظام توزيع اللقاحات ضد فيروس كورونا، ودعت الأمم المتحدة إلى العدالة في توفير اللقاحات. وبينما تقترب الولايات المتحدة من تسجيل نصف مليون وفاة، خففت بريطانيا وألمانيا بعض الإجراءات.

واتهم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس امس، «بعض الدول الغنية بتقويض» نظام «كوفاكس» (Covax) المصمم لضمان التوزيع العادل للقاحات، بإصرارها على التواصل مباشرة مع المصنِّعين للحصول على مزيد من الجرعات.

كما أعرب غيبريسوس عن خيبة أمله بشأن التزامات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بزيادة مساهماتهما في كوفاكس، وقال إنه لا يمكن تسليم اللقاحات دون تعاون الدول الغنية.

وفي السياق نفسه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى العدالة في توفير اللقاحات، كما ندد بالنزعات «القومية» في عمليات التطعيم، مشيرا إلى حصول 10 دول وحدها على أكثر من ثلاثة أرباع جرعات اللقاح المعطاة حتى الآن.

وفي الولايات المتحدة، تقترب سجلات الوفيات من عتبة 500 ألف، وقال أنتوني فاوتشي خبير الأمراض المعدية ومستشار الرئيس الأميركي جو بايدن  الأحد، «إنه أمر مروع.. لم نعرف شيئا كهذا منذ أكثر من 100 عام، منذ وباء 1948».

وقال بايدن خلال زيارته مصنع للقاحات فايزر «أعتقد أننا سنقترب من الوضع الطبيعي بحلول نهاية هذا العام».

من جهة أخرى، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستبدأ في تخفيف إجراءات الإغلاق التي فرضتها لمكافحة الجائحة اعتبارا من 8 آذار المقبل، وذلك بعد استيفاء المعايير الخاصة بذلك.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء بوريس جونسون أن تخفيف الإجراءات سيتم بشكل حذر وتدريجي في إنكلترا، وأن عودة الطلاب إلى المدارس ستكون من الأولويات.

وفي ألمانيا، أعادت المدارس ودور الحضانة فتح أبوابها بعد شهرين من الإغلاق، وستُستأنف الدروس ضمن شروط صحية صارمة، حيث يتناوب نصف عدد طلاب الصف الحضور أو بأعداد ثابتة مع عدم إمكانية الالتقاء بالطلاب الآخرين.

بدورها، أعلنت مجموعة الأدوية الفرنسية «سانوفي» (Sanofi) أنها ستنتج لقاحا ينافس اللقاح الأميركي «جونسون آند جونسون» (Johnson & Johnson) في النصف الثاني من العام، كما تستعد للقيام بذلك لمنافسة لقاح «فايزر-بيونتك» (Pfizer-BioNTech).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.