«الصحة العالمية» تتوقع إصابة نصف سكان أوروبا

78

قال مدير منطقة أوروبا في منظمة الصحة العالمية  هانس كلوغ -في مؤتمر صحافي- إن أكثر من نصف سكان أوروبا (القارة العجوز) قد يصابون بالمتحور أوميكرون، الأسابيع الستة أو الثمانية المقبلة، إذا استمرت وتيرة الإصابات الحالية.

وتضم المنطقة الأوروبية لمنظمة الصحة 53 بلدا وإقليما، بما فيها العديد من دول آسيا الوسطى، وأوضح كلوغ أن 50 منها أكدت إصابات بأوميكرون.

وفي إشارة إلى بيانات جمعت خلال الأسابيع القليلة الماضية، قال كلوغ إن المتحور أوميكرون أثبت أنه أكثر قابلية للانتقال، وقد مكّنته الطفرات من الالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر، ويمكن أن تصيب حتى الأشخاص الذين أصيبوا سابقا بالعدوى أو تلقوا اللقاح.

ورغم ذلك، شدد هذا المسؤول على أن «اللقاحات المعتمدة تستمر في توفير حماية جيدة ضد الأشكال الحادة من الوباء، وخطر الوفاة».

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن منظمة الصحة القول إن محاربة الجائحة بجرعات معززة ليست إستراتيجية قابلة للاستمرار، وأن خبراء المنظمة يدعون إلى لقاحات مضادة لكورونا تمنع انتقال العدوى بشكل أفضل.

وسجل رقم قياسي جديد بأعداد الإصابات خلال الساعات الماضية بأكثر من 3 ملايين إصابة في مختلف أرجاء العالم، قرابة نصفها بالولايات المتحدة.

وفي إسرائيل، قالت صحيفة محلية  إن الجيش يخشى تأثير موجة فيروس كورونا الجديدة على قدراته العملياتية لإن لديه قرابة 5 آلاف مريض نشط بالفيروس، كما يوجد آلاف آخرون بالحجر الصحي. ومع ذلك، فإن معظمهم لديه أعراض خفيفة.

وأضافت أن رئيس هيئة أركان الجيش أفيف كوخافي أجرى اجتماعا لتقييم للوضع بشأن الحفاظ على القدرات العملياتية، مع التركيز على الوحدات الخاصة مثل الدفاع الجوي والغواصات.

وبعد الاجتماع، تقررت مطالبة وزارة الصحة بتقليص فترة الحجر الصحي لأفراد الجيش إلى 5 أيام، ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير -لم تسمه- قوله: إذا لم يتم تقصير وقت الحجر فلن يكون هناك من يحمي الحدود في غضون أسبوعين.

وتشهد إسرائيل منذ أيام ارتفاعا حادا للإصابات اليومية بالفيروس، ونقلت «يديعوت أحرونوت» عن وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج قوله إنه من المتوقع أن يصاب ما بين 2 و4 ملايين شخص الأسابيع الثلاثة المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.