الصحف البريطانية: Mick Jagger «نذير شؤم» لمنتخب بلاده في مونديال روسيا 2018

5
سافر الفنان ميك جاغر، قائد فرقة  Rolling Stones الموسيقية البريطانية إلى موسكو للاطلاع على معالمها الحضارية وتشجيع المنتخب الإنكليزي في مبارياته في إطار مونديال روسيا 2018، وعبرعن سعادته بزيارته لموسكو، وقال: «أعجبني الأداء الموسيقي الذي قدمته جوقة كاتدرائية باسيليوس في الساحة الحمراء بموسكو». وقدم المرشد السياحي المرافق للفنان شرحا مفصلا باللغة الإنكليزية عن تاريخ الكاتدرائية ومحتوياتها، قبل أن يستمع جاغر إلى الغناء الكنسي الذي قدمته الجوقة.وعن تقييمه لتنظيم مونديال روسيا رد برفع إبهامه إلى الأعلى مبتسما، وقال عن هزيمة منتخب بلاده في المباراة مع نظيره الكرواتي: «حصل ما حصل». وأفادت وسائل الإعلام أن نتيجة المباراة خيبت آمال ميك جاغر، بسبب أن الصحف البريطانية وصفت وجوده في منصة ملعب «لوجنيكي» بـ»نذير شؤم»، وادعت الصحف وجود «لعنة» ترافق منتخبات كرة القدم التي يشجعها.
1 Banner El Shark 728×90
إبنه الثامن
وقررميك جاغر (74 عاماً)، ترك حبيبته المنتجة نور الفلاح (22عاما) لتربية إبنه الثامن من راقصة الباليه ميلاني هامريك، وكانت نور قد حضرت في باريس حفلة كانت تحييها فرقة جاغر، وبعدها طار الإثنان إلى الولايات المتحدة،لكن قرر بعد عدة أشهر قطع علاقته بنور، ليتفرغ لتربية إبنه بازل الذي يبلغ من العمر سنتين. وكانت راقصة الباليه ميلاني هامرك قد أنجبت الابن الثامن لجاغر،وبعد مرور بعض الوقت ترك ميلاني ودخل في علاقة غرامية مع المنتجة نور الفلاح لكنه  ترك نور ورجع إلى والدة طفله بازيل مرة ثانية.

مغامرات عاطفية
على رغم أن حياة جاغر مليئة بالمغامرات العاطفية، إلا أنه تزوج مرتين رسمياً، الأولى من الممثلة بيانكا جاغر، والثانية عارضة الأزياء جيري هول، ولديه ثمانية أبناء وسبعة منهم تتراوح أعمارهم بين 18 سنة و47 من أربع نساء، هم: كاريس وجايد وإليزابيث وجيمس وجورجيا وغابرييل ولوكاس، وهو جد لخمسة أحفاد، وحفيدته أسيزي أنجبت طفلة في  2014.

إنتحار صديقته
عام 2014، عثر على مصممة الأزياء لورين سكوت، صديقة ميك جاغر، ميتة في شقتها بمدينة نيويورك ،وشعر جاغر بصدمة كبيرة جراء رحيل صديقته التي يُعتقد أنها انتحرت. وقال متحدث بإسمه إنه مصدوم ومحطم تماما، لما يبدو أنه إنتحار صديقته».

لوسيانا مراد
عام 2000،كشفت البرازيلية اللبنانية لوسيانا مراد النقاب عن أنها عندما رأت ميك جاغر لأول مرة، لم يكن يربط الحب بينهما على الرغم من الأجواء الرومانسية التي جمعت بينهما. وقد تقابل الاثنان لأول مرة على جبل شوجرلوف الشهير في ريودي جانيرو في حفلة أقامها مصرفي يدعى أولافو مونتيرو دي كرافالهو، ونظرا لفرق السن بينهما والبالغ 26 عاما لم تعط الموضوع أي أهمية. وعن تلك الفترة قالت: «بداية لم أكن أفكر أن ميك جذاب جنسيا، فقد كنت أراه على أنه شخص مختلف وغريب الأطوار، ولم أشعر بشيء نحوه باستثناء حب الاستطلاع العادي، وفي تلك المرحلة، لم أكن أفكر بعمل علاقات رومانسية معه».  وظلت لوسيانا لا مبالية فيما كان نجم «الرولينغ ستونز» يمطرها بوابل من المكالمات الهاتفية لاقناعها بحبه.  وقالت لوسيانا: «كنت حذرة من ميك وبقيت أفكر بعدم الذهاب إليه، غير أنى اكتشفت أنني مشغولة به وشعرت بأنه شخص خاص جدا في حياتي».  وأضافت أنها «كانت علاقة مستحيلة على الرغم أن عينيه كانتا تدلان على أنه لم يكن من النوع الذي يتزوج ، لكننا فعلناها».

مردوخ خطب زوجته
عام 2016،أعلن القطب الإعلامي الأوسترالي روبرت مردوخ البالغ من العمر 86 عاما خطوبته على جيري هول، زوجة ميك جاغر السابقة. ونشر إعلان مردوخ من جيري هول، البالغة من العمر 61عاما، في صفحة المواليد والزواج والوفيات في صحيفة «تايم» المملوكة له.وجاء في إعلان الخطوبة «يسر السيد روبرت مردوخ والد كل من برودنس وإليزابيث ولاتشلان وجيمس وغريس وكلوي والآنسة جيري هول، والدة كل من إليزابيث وجيمس وجورجيا وغابرييل جاغر أن يعلانا خطوبتهما».

ينتقد القضاء البولندي
مؤخراً وجه ميك جاغر انتقاداً حاداً للتعديلات التي طبقتها الحكومة البولندية في النظام القضائي، وذلك خلال حفل في وارسو ليضم صوته للكثيرين ممن يقولون إن التعديلات تخالف المعايير الديموقراطية.وأجبرت قوانين جديدة رئيسة المحكمة العليا البولندية مالغورزاتا جيرسدورف (65 عاماً) على التقاعد المبكر.وتلك التعديلات هي الأحدث في سلسلة من التغيرات في النظام القضائي دخلت حيز التنفيذ في 2016 ويقول القوميون الذين يحكمون البلاد إنها ضرورية لتخليص بولندا من إرثها الشيوعي القديم.ويدين الاتحاد الأوروبي وجماعات حقوق الإنسان والجهات الدولية والمعارضة البولندية تلك الخطوات باعتبارها تزيد من السيطرة السياسية على المحاكم والقضاة. وقال جاغر  بالبولندية للجمهور الذي احتشد في استاد كرة القدم الوطني في وارسو:»سني أكبر من أن أكون قاضياً، لكني صغير بما يكفي للغناء».وسقطت الشيوعية في بولندا عام 1989 مما خلصها من النظام السوفيتي الذي فُرض عقب الحرب العالمية الثانية وذلك قبل سقوط حائط برلين بعدة أشهر. وانضمت بولندا للاتحاد الأوروبي في 2004 وأصبحت أكبر عضو شيوعي سابق في التكتل ومثال على الانتقال الديموقراطي السلمي في أوروبا الشرقية. لكن سمعتها تضررت في عهد حكم حزب القانون والعدالة بسبب الجدل حول احترام حكم القانون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.