الصين.. البرلمان الكندي يدعو الحكومة للتنديد بـ«الإبادة الجماعية» للإيغور وبريطانيا تطالب بتحقيق دولي

21

طالب البرلمان الكندي ن حكومته باعتبار انتهاكات سلطات الصين ضد أقلية الإيغور المسلمة «إبادة جماعية»، كما نددت بريطانيا بالانتهاكات مطالبة الصين بالسماح للمحققين بالوصول إلى إقليم شينجيانغ.

وحث النواب الكنديون المحافظون حكومة بلادهم على الاعتراف رسميا بحدوث إبادة جماعية للأقلية المسلمة في الصين وتشديد لهجتها ضد بكين، كما طالبوا في نص مذكرتهم بنقل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية للعام المقبل من الصين إذا استمرت «الإبادة الجماعية».

وقال النائب المحافظ مايكل تشونغ «لم يعد بإمكاننا أن نغض الطرف عن هذا، يجب أن نسمي الأشياء بأسمائها، (إنها) إبادة جماعية».

في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين  إن هذا الإجراء «يتجاهل الحقائق والمنطق»، واتهم المصوتين لصالح المذكرة بالنفاق لاستخدامهم حقوق الإنسان ذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية للصين، مضيفا أن بلاده «قدمت احتجاجات شديدة» إلى كندا.

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن هناك تقارير شبه يومية تؤكد الانتهاكات الممنهجة من قبل السلطات الصينية ضد أقلية الإيغور وأقليات أخرى في إقليم شينجيانغ، ومن بينها التعذيب وعمليات تعقيم النساء.

وأضاف راب في كلمته أمام اجتماع مجلس حقوق الإنسان أن «هذه الانتهاكات ترتكب على نطاق واسع، ومن واجبنا الجماعي التحرك وعدم السكوت عنها».

ودعا وزير الخارجية البريطاني الأمم المتحدة إلى العمل على إعطاء مفوضية حقوق الإنسان والخبراء المستقلين لتقصي الحقائق إمكانية الدخول العاجل وغير المقيد إلى شينجيانغ، معتبرا أنه يجب على أعضاء مجلس حقوق الإنسان تحمل مسؤولياتهم وإقرار قانون يسمح بذلك.

كما أكد راب في تغريدة إعلان بلاده عن تدابير تستهدف سلاسل التوريد التي تستخدم العمل القسري في شينجيانغ.

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول

    And

    This is a counter plan to take from them Nasserism self rule

    And counter Nasserism whom but the control and dominance of the world economy
    by Zionism capitalism and theirs fifth squadron

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.