الصين تبدأ عمليات عسكرية محدّدة ردّاً على زيارة بيلوسي إلى تايوان

41

الولايات المتحدة الأميركية «ستدفع الثمن»… هكذا جددت بكين  تحذيراتها لواشنطن في ظل التوترات المتصاعدة بينهما بخصوص الجولة الآسيوية التي تقوم بها رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي وزيارتها إلى تايوان. وتعتبر بكين تايوان جزءا من أراضيها وتريد أن تستردها بالقوّة إن اقتضى الأمر، واعتبرت مرارا بأن زيارة بيلوسي للجزيرة ستعتبرها استفزازًا.

ودانت وزارة الخارجية ​الصينية زيارة رئيسة ​مجلس النواب الأميركي​ ​نانسي بيلوسي​ إلى ​تايوان، واعتبرتها «انتهاكا خطيرا» لمبدأ «صين واحدة»، مشيرة الى أن زيارة بيلوسي إلى تايوان تنتهك بنود البيان الصيني الأميركي.

كما ودعت ​الخارجية الصينية​ ​الولايات المتحدة​ إلى «عدم لعب ورقة تايوان للسيطرة على الصين»، بحسب تصريح للمتحدث الرسمي باسم ​وزارة الخارجية الصينية​.

ورأت أن «الزيارة الأميركية تبعث بإشارات خاطئة لـ»القوات الانفصالية الساعية» لاستقلال تايوان، وأن واشنطن وتايبيه قامتا بـ«استفزازات» والصين «مضطرة للتصرف دفاعا عن نفسها».

وأعلنت وزارة الدفاع الصينية، أننا «سنبدأ عمليات عسكرية محددة ردا على زيارة رئيس مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان».

ونقل عن سلطات ​الصين​، أنه «تم إغلاق ​المجال الجوي​ للطائرات المدنية بتايوان​، وأن الطائرات التي ستنتهك حظر الطيران في مجال تايوان الجوي قد يتم إسقاطها».

وأعلنت السلطات الصينية أن مقاتلاتها عبرت مضيق تايوان.

وبعيد وصولها الى مطار تايوان اعتبرت بيلوسي​، أن زيارتها إلى تايوان «لا تتعارض بأي شكل مع السياسة الأميركية طويلة الأمد» تجاه ​الصين​.

ولفتت الى أن «النقاشات مع قادة تايوان ستركز على تأكيد الدعم لـ«شريكنا» وتعزيز مصالحنا المشتركة، وستتركز كذلك ستركز على تعزيز أمن وحجرية منطقة المحيطين».

ورأت بيلوسي أن «تضامن ​الولايات المتحدة​ مع الشعب التايواني «أكثر أهمية اليوم من أي وقت مضى».

ولفتت رئيسة مجلس النواب الأميركي، الى أن «زيارتي إلى تايبيه تؤكد التزام ​واشنطن​ الراسخ بدعم ديموقراطية تايوان»، ولفتت الى أن على واشنطن أن تتذكر جيدا تعهدها بـ«دعم ​الدفاع​ عن تايوان فديموقراطيتها تواجه تهديدات كبيرة، والولايات المتحدة ستواصل معارضة المحاولات أحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن في تايوان».

وذكرت وسائل إعلام يابانية، أنه «ثماني مقاتلات من طراز F15 وخمس طائرات للتزود بالوقود من قاعدة عسكرية في ​اليابان​ في الهواء رافقت طائرة  بيلوسي​».

وكانت مصادر عسكرية اميركية تحدثت عن نشر ٤ سفن حربية اميركية في المياه الشرقية لتايوان

وأعلنت تايوان حالة التأهب العسكري، وأكدت قدرتها على حماية أمنها، حيث قررت وزارة الدفاع التايوانية رفع مستوى الإنذار القتالي لقواتها بداية من صباح الثلاثاء وحتى ظهيرة الاربعاء، وقالت إن لديها العزم والثقة والقدرة على ضمان الأمن الوطني.

وأضافت الوزارة أن قواتها على دراية تامة بالأنشطة القريبة من تايوان، وأنه سيتم نشرها لمواجهة أي تهديدات للعدو، وذلك في إشارة إلى تحركات عسكرية صينية جوا وبحرا.

واشار مستشار الأمن القومي الأميركي، ​جيك سوليفان، في وقت سابق، الى أن «​الصين​ ستتحمل المسؤولية إذا اتخذت إجراءات ضد ​تايوان​ بسبب زيارة رئيسة ​مجلس النواب الأميركي​، ​نانسي بيلوسي».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.