الطلاب يتظاهرون وخاتمي يدعم الاحتجاجات

إيران تنفّذ أول إعدام بحق معتقلي الاحتجاجات

23

أعلنت السلطة القضائية الإيرانية تنفيذ حكم الإعدام ب  محسن شكاري أحد المحتجين لإدانته بإصابة أحد أفراد قوات التعبئة (الباسيج) والإخلال بالأمن العام، في حين شهدت عدة مدن احتجاجات ليلية تزامنا مع ذكرى يوم الطالب الوطني.

وترفع الأحكام الأخيرة إلى 11 شخصا عدد المحكوم عليهم بالإعدام في إيران على خلفية الاحتجاجات، في إطار ما وصفتها منظمة العفو الدولية بـ»محاكمات صورية».

في غضون ذلك، نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لاحتجاجات ليلية في طهران، ومدينة أردكان، ومنطقة نجف آباد قرب مدينة أصفهان.

تزامن ذلك مع اليوم الوطني للطالب في إيران، الذي يوافق السابع من كانون الأول. وردد المحتجون شعارات مناوئة للنظام، وتنتقد الوضع الحالي في البلاد.

بدورها قالت الجمعيات الطلابية في الجامعات الإيرانية إن قوات الأمن اعتقلت 3 طلاب خلال تجمعات احتجاجية مناوئة للنظام الإيراني، وطالبت بالإفراج عن المعتقلين.

وذكرت الجمعيات الطلابية أن مصادمات وقعت بين المحتجين وقوات الأمن الجامعي التي حاولت منع التجمعات فيما يعرف بيوم الطالب الجامعي في جامعات عدة بينها جامعات فردوسي وطهران وأمير كبير للتكنولوجيا.

من جانبه، اشاد الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي بالترحيب الذي لاقاه خلال حضوره لفعاليات يوم الطالب، وشكر الطلاب اصحاب النظرة الثاقبة الذين لم يسمحوا بتحول اجواء الجامعة الى اعمال شغب، لافتا الى ان أميركا تريد ان تصبح ايران مثل سوريا والعراق وأفغانستان وليبيا عبر دعمها لأعمال الشغب.

اما الرئيس الاسبق محمد خاتمي فأيد الاحتجاجات واصفا شعارها الابرز امرأة، حياة، حرية» بـ الرائع.. داعيا الى عدم وضع الحرية والامن في مواجه بعضهما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.