العالم يناشد الإسراع بالتشكيل.. والعقدة في حصة جبران

الرئيس الفرنسي:لتعيين وزراء ينالون ثقة المجتمع الدولي

78

اعلن قصر الإليزيه ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتابع الوضع في لبنان حيث يجب تعيين وزراء تثق بهم الأسرة الدولية.

يشار إلى ان ماكرون طرح مبادرة تقضي بتشكيل حكومة اختصاصيين من أجل انقاذ الوضع في لبنان.

 

عقم الداخل يواجه بصرخة اممية للمسؤولين: شكلوا الحكومة

العقدة في حصة الرئيس والتيار وعون يطالب بتشكيلة كاملة

 

يئس اللبنانيون لكثرة ما ناشدوا واطلقوا صرخات وخاطبوا ضمائر المسؤولين علّها تستفيق لانتشالهم من قعر الهاوية الذي دفعوهم اليه من دون جدوى. حتى فتات حكومة مهمة انقاذ البلاد من مصير اسود خطّوهه بأيديهم، لا يتفقون على تشكيلها، مع علمهم المسبق ويقينهم بأنها درب الخلاص الوحيد. افشلوا الجهود الداخلية واسقطوا المبادرات الخارجية وقضوا على كل امل بالخروج من المأزق، فلا وقت لديهم لنسج الآمال كون انشغالهم كبير بتقاسم المغانم وابرام الصفقات وتناتش الحصص الحكومية. في الخلاصة هم مجمعون على الاعتقاد بل مؤمنون بأنها حكومة نهاية العهد التي ستمسك زمام الامور في البلاد إن طرأ طارئ ومن يحظى بالكلمة الفصل فيها يدير المرحلة.

 

نداء اممي

وفيما لبنان السياسي في استراحة مطلقة رغم الحاجة الى حكومة تنكب على الانقاذ الصحي والاقتصادي والمالي، الامس قبل اليوم، حاول المجتمع الدولي من جديد، ايقاظ المسؤولين واستنهاض همتهم، فأطلق صرخة عالية من مجلس الامن. فقد قدم كل من المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش ومساعد الأمين العام للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ محمد خالد خياري في 17 تشرين الثاني إحاطة افتراضية إلى مجلس الأمن حول تطبيق القرار 1701، بناء على التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وجاء في بيان المنسق الخاص الذي اعتبر ان «التحقيق في انفجار المرفأ يفتقر للوضوح»: أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم إزاء عدم إحراز تقدم في تشكيل الحكومة بالرغم من التحديات الضاغطة التي تواجه البلاد والمشاكل المتزايدة. وإذ أكدوا تضامنهم مع الشعب اللبناني، شدد أعضاء المجلس على ضرورة قيام القادة اللبنانيين بتشكيل حكومة كفوءة قادرة على تطبيق الإصلاحات التي لا غنى عنها بسرعة ومن دون مزيد من التأخير، كونه عمل أساسي للحصول على المساعدات الدولية المستقبلية. وجدد أعضاء مجلس الأمن دعمهم للبنان وسيادته وسلامة اراضيه.

 

الترسيم

وليس بعيدا، أعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، خلال استقباله قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب «اليونيفيل» ستيفانو ديل كول، ان ترسيم الحدود البحرية يتم على أساس الخط الذي ينطلق برا من نقطة رأس الناقورة، استنادا الى المبدأ العام المعروف بالخط الوسطي من دون احتساب أي تأثير للجزر الساحلية الفلسطينية المحتلة». من جهته، اكد الجنرال ديل كول «اننا مرتاحون للمفاوضات الجارية لترسيم الحدود البحرية الجنوبية».

 

جنبلاط والقرارات

في الغضون، وبينما الجمود يلف اتصالات التشكيل، اعتبر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ان «اياً كانت الخلافات السياسية فإن حكومة حسان دياب هي حكومة تصريف اعمال ولا يحق لها دستورياً ان تعتكف عن العمل الى ان تشكل الحكومة الجديدة». وقال عبر «تويتر»: مر لبنان ايام الحرب بظاهرة حكومتين لكن تسيير المرفق العام قضى باختراع المراسيم الجوالة، اليوم اتخاذ القرارات كالموازنة وغيرها اكثر من ضروري».

 

تشكيلة كاملة

وعلى هذا الخط، افادت مصادر مطلعة  ان الرئيس عون يطلب من الرئيس سعد الحريري تقديم  تشكيلة كاملة فيها اسماء الوزراء الشيعة، الامر الذي يرفضه الاخير طارحا منح الرئيس والتيار الوطني الحر حقيبتين سياديتين هما الدفاع والداخلية مع ابداء الرأي في من يتولاها، والعدل والاقتصاد فيما حسم امر الطاقة والاتصالات والاشغال والمال والثقافة للفرنسيين. هذا الطرح يبقى العقدة الاساس راهنا ويرفضه فريق العهد الذي يرى فيه اجحافا للمسيحيين. الا ان المصادر اكدت ان حركة الاتصالات لم تتوقف بالكامل وان موفدين ينقلون الرسائل بين الطرفين.

 

حبيش

وفي موقف قد يؤشر الى حل ما، اعلن النائب هادي حبيش في حديث تلفزيوني «اننا سنرى أسماء في الحكومة لم نسمع بها من قبل لكن سيرها الذاتية مهمة للغاية والرئيس الحريري سيقدم تشكيلته قريباً لأن الوضع لم يعد يحتمل وهذه ستكون الفرصة الأخيرة للبنان والطبقة السياسية.»

 

اهتمام فرنسا

ورغم عدم تحقيق مبادرة باريس الحكومية اي تقدم محليا، فرنسا على اهتمامها بلبنان. وتأكيدا على ذلك، يقوم  رئيس أركان الجيوش الفرنسية الجنرال فرنسوا لو كوينتر، بزيارة رسمية إلى بيروت. واشارت السفارة الفرنسية الى ان هذه الزيارة تعكس «تمسّك فرنسا بتطوير التعاون الدفاعي بين البلدين.  ومنذ العام 2017، سلّمت فرنسا معدّات بقيمة تقدّر بحوالي 60 مليون يورو إلى الوحدات العسكرية اللبنانية وقد درّبت مئات الكوادر العسكريين اللبنانيين إمّا في فرنسا أو في لبنان. وقد طوّرت بالتحديد منذ سنتين التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والأمن البحريو. يستقبل قائد الجيش العماد جوزيف عون نظيره الفرنسي الجنرال لو كوينتر في مقرّ قيادة الجيش في اليرزة حيث سيوقّع الرجلان على رسالة إعلان نوايا يهدف إلى تطوير التعاون العسكري بين البلدين.

 

العميد قهوجي

وكان المجلس العسكري برئاسة قائد الجيش العماد جوزيف عون أنهى امس بتعيين العميد الركن طوني قهوجي مديراً للمخابرات في الجيش اللبناني على ان يحال القرار الى وزيرة الدفاع لتوقيعه في الساعات المقبلة.

 

روسيا وسوريا

ديبلوماسيا، تسلّم وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبة من السفير الروسي الكسندر روداكوف رسالة من وزير الخارجية  سيرغي لافروف.   وردا على سؤال حول موعد الزيارة المرتقبة للوزير لافروف إلى بيروت قال روداكوف: اذا كانت الظروف مقبولة سيتم ترتيب الزيارة بكل سرور…

 

الاشتراكي والدعم

وفي وقت يرتفع منسوب القلق من نضوب احتياطي «المركزي»، أوضح عضو كتلة اللقاء الديموقراطي النائب هادي ابو الحسن ان «منظومات التهريب اقوى من الدولة اللبنانية ولا بد من اللجوء الى اجراءات اخرى الى حين تصبح الدولة قادرة على ضبط الحدود»، مطالبًا بوقف الدعم الذي يستفيد منه الوزراء ورجال الاعمال والتجار والفئات الكبرى.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.