الغارات الروسية تدك ريف حلب و«الخوذ البيضاء» تحذر من كارثة إنسانية

27

قتل تسعة أشخاص واصيب آخرون في غارات روسية على بلدة كفر جوم بريف حلب الغربي الذي يتعرض لحملة عسكرية، وسط تحذيرات من كارثة إنسانية في المنطقة.

وشنت طائرات النظام السوري وروسيا  غارات مكثفة على مناطق أخرى بريف حلب الغربي، مما أسفر عن دمار في الأبنية والممتلكات.

وقالت منظمة «منسقو الاستجابة السورية» إن نحو 27 ألف مدني نزحوا من بلداتهم في ريف حلب الغربي باتجاه الحدود مع تركيا، وعزت المنظمة ذلك إلى الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على المنطقة.

من جهتها، قالت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للمعارضة السورية المسلحة إنها قتلت نحو عشرين من أفراد قوات النظام وأصابت آخرين في هجوم شنه مقاتلوها على محور أبو دفنة بريف إدلب الشرقي، وجمعية الزهراء بريف حلب الغربي.

بينما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن قوات النظام تصدت لهجوم شنه من وصفتهم بالإرهابيين بريف إدلب وقتلت عددا منهم ودمرت آليات لهم.

وأضافت الوكالة أن قوات النظام أسقطت طائرات مسيرة أطلقها من وصفتهم بالإرهابيين نحو مطار حميميم العسكري الروسي بريف اللاذقية.

وفي هذا السياق، حذر مدير الدفاع المدني رائد الصالح من كارثة إنسانية كبيرة تهدد إدلب شمال غربي سوريا، بسبب استمرار هجمات قوات النظام وحلفائه، بهدف تفريغها من سكانها للسيطرة عليها.

وأضاف الصالح -في مقابلة مع وكالة الأناضول- أن وقف إطلاق النار يبدو أنه انهار، بعدما بدأ في منطقة خفض التصعيد في إدلب باتفاق تركي روسي، في 10كانون الثاني الجاري.

وتابع أن هناك غارات مكثفة استهدفت المدن والأسواق، مع سقوط قتلى وجرحى، بينهم متطوع في الخوذ البيضاء قتل بإدلب، وهناك قصف على السوق الشعبية في أريحا، وغارات مكثفة على مدن وبلدات بالبراميل المتفجرة والقذائف الصاروخية.

واستطرد أن النظام وروسيا قوى متحالفة، ولهما سياسة واضحة بإخلاء المنطقة من سكانها للسيطرة عليها، وكل حملة قصف تبدأ بالمنشآت الحيوية والمستشفيات ومحطات المياه والكهرباء، ثم الأسواق والأحياء السكنية، لإخلاء المنطقة من سكانها.

وأشار إلى أن أكثر من 350 ألف شخص أخلوا مناطقهم في معرة النعمان وريفها، وقبلها خان شيخون ومناطق أخرى وريف حماة الشمالي، موضحا أن أكثر من مليون نسمة تركوا منازلهم منذ نيسان الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.