الغارات والقصف الإسرائيليان مستمرّان على القرى الحدودية جنوباً والمقاومة تُسقط منطاداً تجسّسياً للعدو وتقصف مقرّ قيادة لـ «غولاني»

13

الشرق – تواصل امس القصف الاسرائيلي على القرى والبلدات الجنوبية مخلفا أضرارا جسيمة في الممتلكات والأرواح.

فقد استهدفت صباحا طائرة مسيّرة اسرائيلية حي القندولي – غرب بلدة ميس الجبل، وتعرضت اطراف بلدة زبقين قبل الظهر لقصف مدفعي اسرائيلي، وشن الطيران الإسرائيلي غارة استهدفت الأطراف الجنوبية لبلدتي راشيا الفخار وكفرحمام، وقرابة الثانية عشرة والربع من بعد الظهر، اغار الطيران الحربي الاسرائيلي على ساحة بلدة يارون في قضاء بنت جبيل، وادت الغارة الى اصابة مواطن بجروح متوسطة عملت فرق الدفاع المدني اللبناني على نقله الى مستشفى صلاح غندور في بنت جبيل. وتسببت ايضا بتدمير منزل تدميرا كاملا، وباضرار فادحة بعشرات المنازل المحيطة بالمنزل المستهدف، فضلا عن احتراق سيارتين عملت عناصر الدفاع المدني على اخماد النيران التي اشتعلت فيهما، واستهدف القصف المدفعي بالقذائف الفوسفورية اطراف علما الشعب – الضهيرة، فالتهمت النيران الاحراج والاشجار المحيطة.

في المقابل، اعلن حزب الله انه «وبعد تتبع مستمر لحركة المنطاد التجسسي الذي يرفعه العدو فوق مستعمرة أدميت للمراقبة والتجسس على لبنان، وبعد تحديد مكان ادارته والتحكم به، استهدف بالأسلحة الصاروخية ثلاثة أهداف عائدة له بشكل متتال، وهي قاعدة إطلاقه التي دمرت وأفلت منها المنطاد، وآلية التحكم به وتم تدميرها بالكامل، وطاقم إدارته الذي أصيب بشكل مباشر ووقع أفراده بين قتيل وجريح».

واعلن المتحدث العسكري الإسرائيلي عن سقوط منطاد مراقبة للجيش داخل الأراضي اللبنانية بصواريخ أطلقها حزب الله، واستهدف الحزب ايضا «مبانٍ يستخدمها جنود العدو الاسرائيلي في مستعمرة المالكية وافيفيم ‏بالأسلحة المناسبة».

كما اعلن حزب الله في بيان، بانه دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة والشريفة، استهدف ‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 04:00 من بعد ظهر يوم الثلاثاء 14-5-2024، مقر ‏قيادة اللواء 801 في ثكنة معاليه غولاني بالأسلحة الصاروخية. وردا على ‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل المدنية وآخرها في بلدة يارون استهدف مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 03:15 من بعد ظهر يوم الثلاثاء

14-5-2024، مبانٍ يستخدمها جنود العدو في مستعمرة افيفيم بالأسلحة المناسبة».

كما استهدف مجاهدو المقاومة ‏الإسلامية يوم الثلاثاء 14-5-2024، مبانٍ يستخدمها جنود العدو الاسرائيلي في مستعمرة المالكية ‏بالأسلحة المناسبة».

ونعى الحزب امس «حسين عباس عيسى «غريب» مواليد عام 1968 من بلدة ميس الجبل في جنوب لبنان». واعلن الجيش الإسرائيلي ان طائرات حربية لسلاح الجو اغارت مساء أمس على مبنى عسكري رصد داخله عنصر لحزب الله.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد نفذ بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، عدداً من الغارات الوهمية فوق قرى القطاع الغربي، بالتزامن مع إطلاق القنابل الضوئية فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط. وشن عند الأولى من بعد منتصف الليل، غارتين على بلدة الخيام، وغارة عنيفة بأربعة صواريخ استهدفت بلدة كفركلا، استخدم خلالها صواريخ ثقيلة تسمى صواريخ «شارون» الزلزالية، أحدثت دماراً كبيراً في البلدة.

كما حلّق الطيران الاستطلاعي الإسرائيلي فوق قرى قضاء صور والساحل البحري وفوق الخط الأزرق المتاخم للحدود الدولية مع إسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.