الكتلة الوطنية: الحل بحكومة مستقلة من اختصاصيين تستعيد الثقة

43

لفتت «الكتلة الوطنية»، في بيان، إلى أن «النظام غير عابئ كليا بالأزمة الاقتصادية والمالية»، وأوضحت أن «القدرة الشرائية للمواطنين تتهاوى يوما بعد يوم، ومدخراتهم في خطر ومستقبلهم في مهب الريح والفقر في ازدياد خطير وسيصيب نصف اللبنانيين».

وأشارت إلى أنه «أمام هذا الوضع، لا تزال السلطة غارقة في خلافاتها وفي المحاصصة على ما تبقى من رصيد الدولة». واعتبرت أنه «لتغطية هذا السلوك، وبعد نفاد كل وسائلها، تحاول اليوم إعادة الحياة الى وحش قضى عليه المواطنون، وهو الفرز الطائفي والعنف الناجم عنه».

ونبهت إلى أن «الخبراء الاقتصاديين اللبنانيين ومراكز الدراسات الأجنبية أجمعوا على استنتاج واحد أن لا أمل في تخفيف نتائج الأزمة وإعادة بناء الاقتصاد إلا بحكومة توحي الثقة».

وشددت على أن «الأهم لهؤلاء الخبراء والمراكز والمواطنين معهم أن هذا النظام فقد نهائيا الثقة، وهذا الاقتناع يتأتى من قراءة موضوعية وعلمية: سلوك عمره 30 عاما من الزبائنية والمحاصصة والفساد لا يمكن أن يتبدل».

وختمت بالتأكيد أن «الحل يبقى بحكومة مستقلة سيادية من اختصاصيين قادرين، وإلا فلتتحمل السلطة المسؤولية الكاملة عن خراب لبنان».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.