«الكونغرس» يخشى تدخل الصين بالانتخابات

17

قال اللفتنانت جنرال كيفن شنايدر قائد القوات الأميركية في اليابان امس إن الجيش الأميركي سيساعد اليابان في مراقبة عمليات التوغل الصينية «غير المسبوقة» حول جزر في بحر الصين الشرقي تسيطر عليها طوكيو وتطالب بكين بالسيادة عليها، وذلك في وقت تستعد فيه القوارب الصينية لبدء الصيد في المياه القريبة.

وذكر شنايدر خلال مؤتمر صحافي على الإنترنت «الولايات المتحدة ثابتة بنسبة 100 في المئة بالتزامها بمساعدة حكومة اليابان في هذا الأمر».

وأضاف «كانت (السفن الصينية) تدخل وتخرج بضع مرات في الشهر، الآن نراها ترسو بحرية وتتحدى الإدارة اليابانية».

وردت الصين في غضون ساعة على تعليقات شنايدر، التي وصفت أيضا تصرفات بكين بأنها «عدوانية وخبيثة». وقالت وزارة الخارجية إن الجزر أراض صينية ودعت «جميع الأطراف إلى الحفاظ على الاستقرار في المنطقة».

و  صعدت مجموعة من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي من الجمهوريين الضغط على منصة (تيك توك)، وطالبوا إدارة الرئيس دونالد ترامب بتقييم احتمالات تدخل تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو المملوك لصينيين في الانتخابات الأميركية.

وفي رسالة ، استشهد ماركو روبيو وتوم كوتون ومشرعون آخرون بمزاعم الرقابة التي يفرضها تيك توك على المحتوى الحساس، بما في ذلك مقطع فيديو ينتقد معاملة الصين لأقلية الويغور، بالإضافة إلى محاولات مزعومة من بكين للتلاعب بالمناقشات السياسية على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب أعضاء الكونغرس في رسالة إلى مكتب مدير المخابرات الوطنية والقائم بأعمال وزير الأمن الداخلي ومدير مكتب التحقيقات الاتحادي «نشعر بقلق بالغ من أن (الحزب الشيوعي الصيني) يمكن أن يستخدم سيطرته على تيك توك لتشويه المحادثات (السياسية) أو التلاعب بها لزرع الخلاف بين الأميركيين وتحقيق النتائج السياسية التي يحبذها».

ولم يرد مكتب التحقيقات أو وزارة الأمن الداخلي على طلبات للحصول على تعليق، بينما أكد مسؤول في مكتب مدير المخابرات الوطنية استلام الرسالة وقال «سنرد وفقا لذلك».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.