المبعوثة الأممية تلتقي الصدر وأنصاره يستعرضون قوتهم في بغداد

20

أدى عشرات الآلاف من أنصار التيار الصدري “صلاة الجمعة الموحدة” التي دعا إليها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد و4 محافظات أخرى، في حين التقت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في البلاد هينيس بلاسخارت وزعيم التيار في مقر إقامته بمحافظة النجف.
ويأتي هذا بعد يوم واحد من لقاء جمع المبعوثة الأممية مع زعيم تحالف الفتح والقيادي بالإطار التنسيقي هادي العامري في بغداد.
بدوره، أشار موقع ستراتفور الأميركي إلى أن التنافس بين الفصائل الشيعية بالعراق يحول دون تشكيل حكومة جديدة، وينذر هذا الشلل السياسي بالتحول إلى صراع عنيف وعميق يقلل من قدرة الحكومة المحدودة على حل الأزمات الاقتصادية العديدة وتخفيف الاضطرابات الاجتماعية.
ووفقا للموقع فإنه بغض النظر عن السيناريو الذي سيحدث، ستستمر المشاكل الاقتصادية الهيكلية العميقة بالعراق من دون حل لدوافع الاضطرابات، على الرغم من ارتفاع أسعار النفط التي تفيد الاقتصاد.
من جانب آخر، قالت مجلة فورين بوليسي الأميركية إن المواجهة الحالية خطيرة (في العراق) لأن جميع أطرافها مدججون بالسلاح.
ووصفت المجلة النظام السياسي في العراق بأنه محطم ومن المثير للدهشة أنه صمد كل هذا الوقت، مشيرة إلى أن أي انتخابات مقبلة ستؤدي إلى النتائج نفسِها ما لم تتشكل كتلتان سياسيتان تتمتعان بأغلبية واضحة تتيح لهما السيطرة على البرلمان.
في سياق متصل، قال رئيس هيئة الحشد، فالح الفياض، إن دعوة زعيم التيار الصدري لإجراء انتخابات مبكرة ستكون حلا للأزمة الراهنة فقط إذا وافقت كل الكتل السياسية عليها.
كما أوضح الفياض أن الإطار التنسيقي لم يتخذ بعد موقفه الرسمي من دعوة الصدر لحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.