المجلس المذهبي دعا الحكومة للتصدي لأسباب الأزمة الاقتصادية

95

عقدت الهيئة العامة في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز اجتماعا برئاسة شيخ عقل الطائفة الشيخ نعيم حسن، عرض في خلاله شؤون المجلس وأعماله، ومناقشة موازنة 2020، فتقرر تخصيص ما نسبته 54% من نفقاتها للشق الاجتماعي بسبب الظروف الاقتصادية القاسية في البلاد.

وأصدر مجلس إدارة المجلس بيانا، أكد فيه أن «أولوية عمل الحكومة يجب أن تكون في التصدي العملي والسريع لأسباب الأزمة الاقتصادية الخانقة بجدية تامة تطلب ملفات الهدر التي استنزفت خزينة الدولة، فبذلك فقط يمكن التأسيس لمسارات سياسية واقتصادية واجتماعية ومالية تنقذ البلاد وتعطي الحكومة مشروعيتها».

وطالب المجلس وزارة الاقتصاد والتجارة بـ»القيام بدورها كاملا بالطلب من مصرف لبنان تأمين الاعتمادات اللازمة لاستيراد المواد الأساسية لضمان توفرها، ومحاسبة كل من يحاول استغلال الأزمة ورفع الأسعار بما لا يتناسب مع ارتفاع سعر الصرف»، معلنا «وضع كل الإمكانات المتوافرة لديه في خدمة العمل الذي تؤديه اللجنة الاجتماعية لتأمين المساعدات المعيشية والمدرسية والصحية والطبية الملحة»، مثمنا «ما قامت وتقوم به اللجنة في هذا المجال، حيث بلغ حجم هذه المساعدات في العام 2019 وحده 700 مليون ليرة لبنانية»، مشددا على «أهمية استمرار برامج المساعدات ومضاعفتها في هذه المرحلة الصعبة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.