المحامي ميشال ناهض يعترض والأستاذ مروان اسكندر يوضح

44

حضرة الأستاذ ميشال ناهض المحترم

تبلغت سيدي الكريم رسالتكم إلى جريدة «الشرق» حول ذكرى المرحوم عبدو جفي، وقد تعجبت من استشعارك بأن ما كتبت يمس بسمعته ويضر بها، مع أنني تحدثت عن سيرته الناصعة وتكريسه كل وقته من الصباح الباكر حتى المساء لملاحقة كل التطورات الهامة.

لقد كان عبدو جفي كما ذكرت باتصالاته إضافة إلى سمعته العطرة ناجحاً في استقطاب عمليات شراء وبيع العملات والسندات استناداً إلى تقديره لتطورات الأسواق العالمية وتقلباتها، ولم أتعرض لسمعته، وبالتأكيد أعرف نشاطه وأقدره أكثر مما تعرف، وأستغرب إشارتك الانتقادية بأنني أحاول زج أسمه في تحقيقات الوفد القضائي الأوروبي الذي زار بيروت، علماً أنه تعرض كما ذكرت لحادث سير مروع وفارق الحياة، لذلك فهو كان غائباً عن فترة التحقيقات الحالية.

سيدي الكريم بالتأكيد إنك تسعى لمصلحة عائلة عبدو جفي، وأنا لا أجد أنني ظلمته ولم يكن بإمكاني قطعاً تعريض سمعته لأي انتقاد، فالتحقيقات تدور حول عمليات جرت خلال السنوات الثلاث المنصرمة التي كان خلالها غائباً عن الحياة.

لذلك أرجو من حضرتك عدم اتهامي بتشوية سمعة الراحل ومحاولة زج أسمه في التحقيقات.

مروان اسكندر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.