المستشار تركي آل الشيخ رجل العام… وبئس المصير!!!

504

كتب عوني الكعكي:

عندما قرأت في إحدى الصحف السعودية، أنّ المستشار تركي آل الشيخ هو رجل العام فوجئت وَذُهلت ورُحْت أسأل نفسي: على أي أساس حصل هذا الرجل على هذا اللقب..؟

بالعودة الى تاريخ هذا الرجل… يتبيّـن أنه كان ضابطاً في الشرطة القضائية في المملكة، وكان اختصاصه ملفات الدعارة وبرع في هذا الملف تماماً.

على كل حال، لا يعنيني ماذا كان، وأين أصبح… كل ما في الأمر حسب معرفتي بأمور المملكة العربية السعودية، أنّ سمو ولي العهد كلّفه بالتحقيق مع أولاد عمّه، ومع بعض الأغنياء، حيث كان التحقيق يتم في «أوتيل ريتز RITZ» في الرياض.

ويُقال إنه كان يمارس رياضة العنف والضرب عند الاستجواب، وأنّ معظم الذين حقّق معهم تعرّضوا للعنف الشديد حتى وصل الأمر الى حالات غير إنسانية..

على كل حال، أكرّر هذا لا يهمني ولا يعنيني.. أهم مهمّة أوكلت الى حضرة المستشار أنه أصبح مسؤولاً عن ملف الترفيه في المملكة. ويبدو ان الموازنات المالية التي وُضعت تحت تصرّفه وصلت الى المليارات تحت شعار «المملكة الحديثة» أو ما يسمّى «نيو الرياض» أو «نيو جدّة»… حيث تركز الأمر على افتتاح صالات للترفيه والحفلات والمقاهي، وتحوّلت المملكة في العهد الجديد من مملكة الأراضي المقدّسة حيث يوجد أكبر حرمين في العالم الاسلامي، وهما «مدينة مكّة» حيث يوجد الحرم ويزوره سنوياً ملايين المسلمين للحج… وهناك «مناسك العُمرة» أيضاً، كذلك المدينة حيث قبر الرسول صلّى اللّه عليه وسلّم. وما أثار العالم انه بينما كان الفلسطينيون يتعذبون ويُقتلون، وكانت إسرائيل تغتالهم بالآلاف يومياً، وتدمّر %70 من مدينة غزّة… خلال ذلك الوقت أقام المستشار تركي آل الشيخ «مهرجان الرياض» حيث شارك فيها جميع الفنانين من العالم العربي، أي لا يوجد فنان «يعرف كيف يغني» إلاّ وشارك في هذا الاحتفال وحصل على ملايين الدولارات من المستشار شخصياً تقديراً لأعماله الفنية.

ولم يكتفِ بذلك بل حقق معجزة وهي مصالحة بين أحلام وأصالة نصري وأنغام وأليسا وأسماء المنوّر ونانسي عجرم.

والمصيبة الكبرى أنه أخذ يفتخر بهذا الانجاز وكأنّ العالم ليست عنده أي مشاغل إلاّ مصالحة مجموعة من الفنانين.. والسؤال: على ماذا يختلفون؟ أهل يختلفون على أنواع الذرّة أو على عالم الفضاء؟ لست أدري؟

لم يكتفِ حضرة المستشار بهذا بل أقام أيضاً مسابقة لانتخاب أجمل وأقوى وأشرس كلب.. وهذه هي المرّة الأولى التي تقام فيها مثل هذه المسابقة في المملكة، وهذا طبعاً إنجاز.

كنا نظن ان الموضوع انتهى خصوصاً ان حرب غزّة لم تتوقف، وأنّ المستشار قد حضر للاحتفال ولا يريد أن يعرّض موازنة المملكة الى أي خسائر، بل إنه أقام أيضاً مهرجان السينما في البحر الأحمر، ودعا الى هذا المهرجان عدداً كبيراً من نجوم العالم، وأنّ معظمهم حصل على الملايين كي يأتي الى جدّة ويشارك في المهرجان. طبعاً هؤلاء لا تهمّهم مكانة السعودية ولا العالم العربي، همّهم الوحيد المال.

سأكتفي بهذه المعلومات خصوصاً ان هذا الموضوع يجب أن يعالج في طريقة ثانية.

كلمة أخيرة لا بد من قولها: إنّ خادم الحرمين الشريفين صحته لا تساعده لوضع حدٍّ لهذا الانفتاح الذي غيّر وجه المملكة الاسلامي.

aounikaaki@elshark.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.