«المستقبل»: بيان القصر الجمهوري وضع رئاسة الجمهورية موضع الناطق ‏باسم مجلس الوزراء

37

أدلى مصدر مسؤول في «كتلة المستقبل» النيابية بالآتي:

أصدرت دوائر القصر الجمهوري مطالعة مطولة حول ما اسمته «رداً على الادعاء بان الرئاسة ‏تهيمن على قرار مجلس الوزراء»، وذلك في اشارة واضحة الى البيان الذي صدر عن «كتلة ‏المستقبل» النيابية بعد اجتماعها الاخير.

وإذ تجدد الكتلة التأكيد على ما ورد في بيانها لجهة «التحذير من التمادي المتعمد في الهيمنة ‏السياسية والحزبية على صلاحيات مجلس الوزراء وتحويله الى مؤسسة منزوعة الاهلية ‏الدستورية، هدفها تنفيذ الاجندات الخاصة للحزب الحاكم والتسليم بما يسقط عليها من قرارات ‏وتوجيهات وأوامر عليا»، يهمها ان تلفت دوائر القصر الى ان البيان الصادر عنها لم يكن موفقاً ‏لجهة وضع رئاسة الجمهورية موضع الناطق باسم مجلس الوزراء «الذي يمارس دوره وفقاً ‏للصلاحيات المحددة له دون زيادة او نقصان» كما ورد في البيان.

‏ وتستغرب الكتلة أن تنبري دوائر القصر للدفاع عن مقام مجلس الوزراء وتفنيد الانتقادات التي ‏توجه إليه، في ما تلتزم دوائر رئاسة الحكومة الصمت، ولا تصغي لعشرات المواقف ‏والملاحظات التي تحذر من سلبيات التمادي في إضعاف موقع رئاسة الحكومة ومكانته في النظام ‏السياسي.

إن مجرد قيام رئاسة الجمهورية في تبني موقف حزب التيار الوطني الحر الذي يقف على رأسه ‏صهر الرئيس، والالتفاف على قرار مجلس الوزراء بشأن محطات الكهرباء خلافاً لرأي رئيس ‏الحكومة وسائر الاحزاب الممثلة فيها، هو عنوان كبير للهيمنة على قرار مجلس الوزراء، لا ‏يمكن السكوت عليه وتمريره مرور الكرام.

إن رئاسة الجمهورية مؤتمنة حكماً على الدستور واعتماد الاصول في إدارة الشأن العام، ولكن ‏دوائر القصر تريدها على ما يبدو أن تكون مؤتمنة على مصالح وتوجهات الحزب الحاكم باسم ‏العهد، حتى لو تطلب الأمر دعوة مجلس الوزراء الى الانقلاب على قرارته ومطالبته بالعمل وفقاً ‏للاجندة التي يحددها هذا الحزب.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.