المفتي قبلان: لبنان بلد منهوب منكوب ولتكن الحكومة على قدر المسؤولية

20

القى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة، في مسجد الإمام الحسين، في برج البراجنة، وأكد «أن القضية ليست فلسطين المغتصبة فحسب، بل قضية زعماء وقبائل استأثروا، وبددوا، وظلموا، كي يبقوا على عروشهم، فيما إسرائيل تتوسع وهم يتقوقعون» معولا على دور «المقاومين الشرفاء، المقاومين الأحرار الذين وعوا حقيقة الصراع العربي الإسرائيلي، وأدركوا ما لم يدركه أي زعيم عربي، أن الحقوق لا تستجدى،ولن يقبلوا إلا بتحرير الأقصى والقدس، وانتزاع حق العودة إلى فلسطين التي ستبقى عربية، مهما طال الزمن وكانت التضحيات».

وناشد قبلان «الفلسطينيين، بضرورة الوحدة والتضامن، وتجاوز كل الخلافات والخصومات وصراع المحاور، والرد على هذه الصفقة بالمقاومة (…)».

وعن الوضع الداخلي، وصف قبلان لبنان، بـ»البلد المنكوب والمنهوب من قبل طبقة سياسية مستبدة وظالمة ومحتكرة لا ترحم»، وفال: «على الحكومة أن تكون على قدر المسؤولية، وعلى مستوى هذه المرحلة المصيرية، فتبادر إلى صياغة بيان وزاري نوعي ومقتضب، يرتكز شكلا ومضمونا على أولويات الإصلاح ومكافحة الفساد واسترداد المال المنهوب، وتجاوز كل الموانع السياسية والمحميات الطائفية ضمن خطة كاملة متكاملة، اقتصاديا وماليا ومعيشيا، بعيدا عن ترف لغة الوعود، وثقافة المصالح الطائفية والفئوية، فالبلد لم يعد يحتمل المخاطرة ولا المجازفة، وبات بحاجة إلى قرارات جريئة ونظرة موضوعية وعلمية للواقع الذي نحن فيه، وإلا فلا حياة لمن تنادي».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.