الممثلة تينا يموت: هواياتي هي جزء من عملي موسيقى وتمثيلاً ورقصاً

16

تينا يموت تتنقل ما بين الغناء والتمثيل بخفة وتلقائية، هي خريجة ستار أكاديمي، التي عملت على صقل موهبتها الفنية وتطويرها، وتطمح إلى الأفضل دائماً، تينا التي أطلت بدور «لورا» في مسلسل «آخر الليل»، تتحضر لإصدار ألبوم يضم مجموعة من أغنياتها ويحمل توقيعها كتابة وتلحيناً.معها هذه المقابلة:

*أخبرينا عن مسلسل «آخر الليل»؟

– أديت دور «لورا» وهي إبنة عائلة متواضعة جداً، تترك دراستها باكراً، لتعمل من أجل تأمين لقمة عيش والديها وأخوتها، وتحمل المسؤولية باكراً، وهذا الأمر جعل منها صاحبة شخصية جدية «كتير بتحمل هم» في حياتها. الجمهور أحب الدور وتعاطف معه، لأن الشخصية حقيقية جداً وموجودة في المجتمع، تصرفات لورا تجاه الحب والعلاقات الإجتماعية طبيعية نسبة إلى أنها لا تملك خبرة في هذين المجالين بالنسبة إلى وسام وعائلته.

* كيف كانت أجواء التصوير وتعاطيك مع الممثلين الآخرين من حيث الأداء؟!

– كان هناك الكثير من الحماسة للعمل، كل الممثلين كانوا يعملون مع بعضهم البعض بشكل حلو، ولم يكن هناك أي مشاكل، وليست المرّة الأولى التي أعمل فيها مع وسام صليبا، قدمنا أعمالاً مشتركة من ضمنها أغنيته «إذا ناوية» التي كتبتها له، وأيضاً هو كان مشاركاً في أول كليب لي من كتابتي وألحاني وهو «ممنوع». هو شخص مهضوم، التعامل معه سهل في مواقع التصوير، وكذلك فإن محمد الأحمد مهضوم أيضاً وطريف في الحياة عكس ما يظهر في المسلسل، هو يملك حساً فكاهياً عالياً، أما السيدة رندا كعدي والأستاذ غابريال يمين اللذين أديا دور والديّ، فاستفدت كثيراً من خبرتيهما ووجودهما ونصائحهما خلال التصوير، وطبعاً أعرف الأستاذ غابريال من أيام «ستار أكاديمي»، وكنت سعيدة لأنني نلت فرصة العمل معه في المسلسل، نيكولا مزهر أيضاً مهضوم، وأنا وغنوة محمود صديقتان عكس ما نظهر في المسلسل، وهي لذيذة وفرحنا بالعمل سوية.

*كيف دخلت إلى مجال التمثيل؟ من خلال هدف مسبق أم الصدفة؟

– خضعت إلى كاستينغ مع المخرج أسامة الحمد منذ فترة، وهو إتصل بي من أجل دور آخر في المسلسل، وعاد قرر أن أؤدي دور لورا، واقتنعت أنا بذلك عند قراءة النص وأحببته، أستطيع أن أقول أنني دخلت المجال من باب الصدفة..

* أنت خريجة ستار أكاديمي، أين أنت من الغناء اليوم؟

– من سنة ونصف السنة أصدر أغنيات من كتابتي وتلحيني، الأولى كانت «ممنوع»، مع بداية العام الماضي، بعدها أصدرت أغنية «كان قصدي» ثم «رقصني»، وأحضّر لإصدار ألبوم أواخر هذا العام، وقبله سيكون هناك أكثر من «سينغل» من بينها أغنية «قلت اسمي».

* لديك أصدقاء في الوسط الفني أم فقط معارف وزملاء؟

– لدي أصدقاء وأيضاً معارف وزملاء، في مجال الغناء وأيضاً في مجال التمثيل، لكن بالتأكيد هناك من هم أقرب من غيرهم بالنسبة إليّ تبعاً للكيمياء بيني وبينهم، ولأنهم يفهمونني ويعرفون تركيبة شخصيتي أكثر من غيرهم أنا بالإجمال شخص إجتماعي يحب الناس.

* أخبرينا عن تينا بعيداً عن الفن، عن هواياتك نشاطاتك..

– أعتبر نفسي محظوظة لأن هواياتي كلها جزء من عملي، ما بين الموسيقى والتمثيل والرقص أحياناً، قد أكون من القلائل في العالم الذين يستطيعون قول هذا الأمر، الحمد لله، إلى جانب ذلك أحب أن أمارس رياضة التنس و«الفولي بول» ومشاهدة الأفلام. أمضي الكثير من الوقت في كتابة الموسيقى أو العمل على مشروع جديد، كتير من وقتي بقضيه عم بخلق إشياء..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.