المنتخبات الصاعدة تكسب الاحترام وتلفت الأنظار في المباريات التي أقيمت

5

مع انتهاء فترة التوقف الدولي والتي شهدت انطلاق التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022 وكأس آسيا الصين 2023، إضافة إلى الدور الأول من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى المونديال، واستمرار التصفيات المؤهلة إلى نهائيات بطولة أمم أوروبا «يورو 2020» يمكن القول إن الملحوظة الأبرز في جميع المباريات التي أقيمت هي تصاعد مستويات عدد كبير من المنتخبات المغمورة أو الصاعدة، والتي أصبحت «ذات مخالب» ولا يمكن الاستهانة بها على الإطلاق.

أمر آخر وضح تماماً في المباريات الدولية الرسمية خلال الأيام الماضية هو اختفاء الفجوة الكبرى بين المنتخبات العريقة ومنافسيها من المنتخبات الصغيرة خلال المباريات فلم نعد نشاهد كثيرا النتائج العريضة مثل الفوز بفارق سبعة أو ثمانية أهداف، وأكبر دليل على ذلك أن فرنسا بطلة العالم ووصيفة بطل أوروبا تغلبت بصعوبة على أندورا بثلاثية نظيفة ضمن الجولة السادسة من مباريات المجموعة الثامنة علماً بأن وسام بن يدر أحرز ثالث أهداف فرنسا في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

منتخب كوسوفو هو أول منتخب ينجح في تسجيل ثلاثة  أهداف في شباك المنتخب الإنكليزي عaلى ملعبه منذ عام 2012 تحديداً عندما خسر من هولندا (3-2) في ويمبلي.

أيضاً ويلز التي تأهلت إلى نصف نهائي يورو 2016 وصاحبة المركز 24 في التصنيف العالمي، فازت بصعوبة شديدة على أذربيجان صاحبة المركز 109 عالمياً بهدفين مقابل هدف علماً أن غاريث بايل أحرز هدف الفوز في الدقيقة 84.

جيبوتي تدخل التاريخ

1 Banner El Shark 728×90

نذهب إلى الدور الأول من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022، لنجد أن الدور التأهيلي الأول انتهى على وقع مفاجآت مدوية أبرزها مفاجأة المنتخب الجيبوتي الذي سطر أبرز نتيجة في تاريخه عندما تخطى عقبة إيسواتيني «سوازيلاند» سابقاً وهو المنتخب المتمرس في التصفيات الإفريقية بالفوز عليه ذهاباً بهدفين مقابل هدف في جيبوتي ثم التعادل بدون أهداف في العاصمة مانزيني، وهو ما منح مقعداً للمنتخب الجيبوتي في دور المجموعات في التصفيات لأول مرة في تاريخه.

منتخب الصومال الذي اختفى تماماً في السنوات الطويلة الماضية جراء الحرب الأهلية في البلاد، كاد أن يحقق عودة تاريخية إلى ساحة الكرة الإفريقية في التصفيات الحالية، حيث كان قاب قوسين أو أدنى من أن يتخطى منتخب زيمبابوي الذي قدم مستويات لافتة في كأس الأمم الماضية، بعدما فاز عليه ذهاباً بهدف نظيف، وكفاحه في لقاء العودة الذي شهد تسجيل هدف التأهل لزيمبابوي في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

مفاجآت كبرى في التصفيات الآسيوية

وأخيراً نذهب إلى التصفيات الآسيوية المزدوجة والتي شهدت نتائج لافتة جداً لعدد من المنتخبات الآسيوية الصاعدة مثل مثلا المنتخب الماليزي الذي خسر بصعوبة شديدة من الإمارات بهدفين مقابل هدف في كوالالمبور.

أيضاً لا يمكن أن نغفل تعادل اليمن مع السعودية (2-2) في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة علماً أن المنتخب اليمني المتراجع جداً في التصنيف العالمي «المركز 142»  لم يخسر حتى الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.