الميدان الجنوبي يلتهب قصفاً وغارات.. و «جدار الصوت» يهزّ بيروت والجنوب والمقاومة تمطر العدو بالصواريخ وتستهدف مرابض مدفعيته وتموضعات جنوده

22

الشرق – على فوهة بركان الاخذ والرد العسكري يسود الميدان جنوبا بين العدو الاسرائيلي والمقاومة الاسلامية،

فقد استهدف الطيران الحربي الاسرائيلي بعد ظهر امس منزلاً غير مأهول في طيرحرفا بالقرب من حسينية البلدة، وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» في مرجعيون، بأن غارة معادية استهدفت بلدة الطيبة بصاروخين. وخرق الطيران الحربي الاسرائيلي قرابة الرابعة والنصف من عصر امس، جدار الصوت وعلى دفعتين في أجواء منطقتي النبطية واقليم التفاح وعلى علو منخفض، محدثا دويا قويا، وأُفيد أيضاً بتحطم زجاج بعض المحلات التجارية والمنازل في أكثر من بلدة في الجنوب. وسمُعت أصوات إنفجارات قويّة في جنوب لبنان، وفي اقليم الخروب، وفي بيروت، مما تسبب بحالة هلع بين المواطنين.

وصدر بعد ظهر امس عن «المقاومة الاسلامية» البيان الاتي: «دعما لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادا لمقاومته الباسلة والشريفة، وردا على ‏‏الاعتداء الذي طال منطقة البقاع ليل اول امس، قصف مجاهدو المقاومة الإسلامية يوم الأربعاء 10-7- ‏‏2024 مرابض مدفعية العدو الإسرائيلي في الزاعورة في الجولان السوري المحتل بعشرات صواريخ ‏الكاتيوشا»، وافادت القناة 12 الإسرائيلية عن اطلاق حوالى 30 صاروخا من لبنان باتجاه إصبع الجليل في الرشقة الأخيرة . وكان القصف المدفعي الاسرائيلي قد استهدف قرابة الأولى والنصف من بعد منتصف الليل، بلدة مركبا وأطراف هونين، تسبب بحريق في منزل. وبينما كانت فرق الإطفاء في الدفاع المدني في الهيئة الصحية الاسلامية تعمل على اخماد الحرائق التي اندلعت فجرا جراء القصف المدفعي الذي استهدف البلدة مجددا، القت محلّقة إسرائيلية قنبلة في المحيط ما أدى إلى اصابة احد افراد الفريق بجروح طفيفة في كتفه. كما شنت الطائرات الحربية المعادية غارة جوية رابعة استهدفت بلدة كفركلا عند الساعة 3.15 فجرا. وبعد ساعة، جددت الطائرات الحربية غاراتها على البلدة للمرة الخامسة، كذلك، أغارت طائرات اسرائيلية بـ 5 صواريخ على جرود بلدة النبي شيت في بعلبك ولم يفد عن طبيعة الاستهداف وبأن فرق الاسعاف توجهت للمكان، وقد اسفرت عن تسجيل عدد من الاصابات الطفيفة في صفوف المدنيين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.