النجوم ينتقلون من الكوميديا إلى الأكشن

35

مغامرة كبيرة يخوضها نجوم التمثيل من خلال تغيير شكل الأعمال الفنية والأدوار التي اعتاد الجمهور على رؤيتهم فيها، حيث يحاول الكثير منهم الإنتقال من الكوميديا إلى الأكشن والغموض، كما أن بعض الفنانين يبحثون عن حلم التمثيل بعد ركود سوق الألبومات. ومحاولات النجوم للتطوير من أدائهم والبحث عن أدوار جديدة، والخروج من دائرة الأدوار النمطية، هي محاولات ذكية، فهل تنجح مساعيهم في تجاوز الأزمات، أم يفشلون في تجربة والخروج عن المألوف ؟هذا ما سنتعرف عليه في التحقيق التالي..

أحمد حلمي

للمرة الأولى يقدم الممثل أحمد حلمي شخصيتين مختلفتين في السن خلال عمل واحد ،وذلك في فيلمه الجديد «خيال مآته»، ويظهر بشخصية الرجل المسن، والشاب إبن الـ35 عاما، وتدور أحداث الفيلم في إطار اجتماعي كوميدي لايت، حيث يستخدم «عُملة معدنيّة»، مع كلّ عمليّة نصب يقوم بها، إذ يعتمد على لغة خاصة مع هذه العملة، لتحدّد مصير نجاح العملية من عدمه.

مي عز الدين

قررت الممثلة مي عز الدين تقديم مسلسل ينتمي لنوعية التشويق ،ويبدو أنها تعلمت من خطأها بعدما قدمت اللون الكوميدي في رمضان الماضي في مسلسل «البرنسيسة بيسة»، وهو ما لم يتقبله الجمهور منها، موجهين انتقادات كثيرة للمسلسل. وأوضحت أن الجمهور معه كل العذر، فربما تكون الأدوار الجادة والرومانسية التي قدمتها اعتادوا عليها، لدرجة أنهم لم يتقبلوا الكوميديا منها رغم أنها قدمت سابقاً أفلاما كوميدية.وهي رشحت المؤلف محمد سليمان عبدالمالك لكتابة سيناريو مسلسلها الجديد، وذلك لتميّزه بكتابات مليئة بالإثارة والغموض.

علي ربيع

ارتبط إسم الممثل الكوميدي علي ربيع بالكوميديا ولم يقدم غيرها، ولكنه بدأ الآن يغيّر من حساباته، بعدما اقتنع بنصيحة بعض المقربين منه، والذين نصحوه بالابتعاد عن الكوميديا ولو في عمل واحد، وتعاقد مؤخراً على فيلم جديد بدأ التحضير له، سيتميز بالطابع الدرامي المليء بالأكشن والإثارة، ويسعى إلى الانتهاء من التصوير خلال شهرين من الآن من أجل اللحاق بتجهيزات الموسم الدرامي الرمضاني المقبل مبكراً، كما تعاقد على فيلم آخر يشارك فيه الممثل مصطفى خاطر، وسيعرض خلال العام المقبل، وحدد له إسماً مبدئياً هو «خالد بن الوليد»، من تأليف أمين جمال، ومحمد محرز.

داليا مصطفى ومي سليم

وتظهر الممثلتان داليا مصطفى ومي سليم في شكل جديد، من خلال دوريهما في مسلسل «حواديت الشانزليزيه»، حيث تقدمان دور سيدتين من زمن الخمسينيات، وتحاول داليا البحث عن براءتها من تهمة قتل زوجها إياد نصار، وتظهران بملابس وأزياء «الهوانم» اللاتي عشن في تلك الحقبة الزمنية، وتدربن خلال الفترة الماضية على مصطلحات وطريقة تعامل السيدات في هذه الحقبة الزمنية، ومن المقرر أن يكون المسلسل من 45 حلقة يبدأ عرضه مع الموسم الشتوي المقبل.

هاني رمزي

يعود الممثل هاني رمزي للمسرح الإستعراضي بعد سنوات غياب طويلة، تصل إلى ما يقارب 15 عاماً، وذلك من خلال موافقته على الإشتراك في مسرحية جديدة من تأليف حمدي يوسف، على غرار المسرحيات التي قدمها في بدايته، وذلك في محاولة منه لتحقيق النجاح، خصوصاً بعد محاولاته التي لم يكتب لها النجاح في السينما أخيرا، حيث نصحه أصدقاؤه من النقاد بالإتجاه إلى المسرح، والذي كان بمثابة تميمة حظه ونقطة إنطلاقته، ويختار هاني طاقم عمله خلال الأيام المقبلة من أجل البدء في التحضير للمسرحية.

منة شلبي

تعمل الممثلة منة شلبي على العودة للشاشة الفضية بعمل مميّز لم تقدمه من قبل، معتبرة أنّ جمهور التلفزيون له حقّ عليها أيضاً، وأكدت أنّها تبحث عن عمل تخرج به من أدوار الفتاة الأرستقراطية، ولن تمانع في الظهور في رمضان 2020، إذا ما رأت عملا جديداً يُعرض عليها، وتكون قد انتهت من أعمالها السينمائية.

محمد حماقي

يستعد الفنان محمد حماقي للمشاركة للمرة الأولى في فيلم من إنتاج وليد منصور، ومن المقرر أن تكون القصة ممزوجة بين الرومانسية والدراما الإجتماعية، وسيقدم فيه 3 أغنيات، وفقا لما اتفق عليه بشكل مبدئي. ويعد دخول حماقي مجال السينما بمثابة تغيير شامل لخريطة أعماله الفنية، والتي كانت تقتصر على طرح الألبومات وإحياء الحفلات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.