«النقل السورية»: العثور على 15 جثة بعد غرق مركب لبناني قبالة طرطوس وإنقاذ 8 أشخاص

26

أعلن مدير عام الموانئ البحرية في ​سوريا​ العميد سامر قبرصلي، أن «كوادرنا تعمل الآن بكل جهودها على إنقاذ زورق بحري، وذلك في موقع مقابل منطقة المنطار ومقابل أرواد وعدة مواقع على شاطئ ​طرطوس​، وتم العثور على 15 وفية ، و8 ناجين تم إسعافهم إلى مشفى الباسل بطرطوس مع استمرار عمليات البحث في الموقع».

ونقلت ​وزارة النقل السورية​ عن أحد الناجين أن «الزورق انطلق من ​لبنان​ – ​​ منذ عدة أيام بقصد ​الهجرة​ ويحمل عدة جنسيات المنية».

وفي جديد قضية المراكب  غير القانونية التي تغادر لبنان، تحدثت  المعلومات امس ان 398 شخصا بينهم 178 قاصرا و200 لبناني، تم إنقاذهم بواسطة سفينة Humanity1 الألمانية، بعدما وصلوا فجرا الي ميناء تارانتو، جنوب ايطاليا، اثر معاناة طويلة في البحر. وبدأت عملية النزول في الميناء أولا لأولئك الذين يحتاجون إلى علاج طبي عاجل بينهم شخص مصاب بكسر في الذراع، وآخر مصاب بطلق ناري، وثالث مصاب بنزيف معوي تمهيدا لنقلهم إلي المستشفيات.

وكانت سادت حال من الغضب  منطقة باب التبانة، على خلفية فقدان مركب على متنه 55 مهاجراً كان متجهاً نحو ايطاليا، بعد ان انقطعت معهم الإتصالات منذ ثلاثة أيام. وناشد الأهالي المسؤولين التدخل للكشف عن مصير الركاب.

وأشار الأهالي إلى أنّ أولادهم وفي آخر اتصال معهم عبر خط الثريا أبلغوهم بأن المركب تعطل في جزيرة كريت اليونانية وناشدوا الأجهزة هناك مساعدتهم من دون نتيجة. المهاجرون يتوزعون بين عائلات وأفراد من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين ومعهم أطفال صغار يتخوف أهاليهم أن تنفذ مؤونتهم أو أن يكونوا تعرضوا لأي أذى، وهم يناشدون المعنيين في الدولة اللبنانية لاسيما مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم مساعدتهم في معرفة مصير أبنائهم والسماح لهم بإكمال رحلتهم نحو إيطاليا أو العودة إلى لبنان. وأكد الأهالي أنهم سيستمرون بالتصعيد في الساعات المقبلة إذا لم يجدوا تجاوبًا مع قضيتهم.

أجرى وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال القاضي هنري الخوري، مع المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، جولة أفق عن الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة خلال لقاء عُقد في الوزارة، تم خلاله التطرق الى التعاون بين لبنان والأمم المتحدة في مجالات عدة، ومنها التعاون القضائي.  وشكر الوزير الخوري فرونتسكا على الدعم الذي تقدمه المنظمة الدولية الى لبنان، عارضاً معها شؤوناً لوجستية تتعلق بوزارة العدل وأوضاع قصور العدل في بيروت وسائر المحافظات،واستوضحت فرونتسكا من وزير العدل موضوع تعيين قاضٍ رديف في ملف انفجار مرفأ بيروت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.