“الهيئات” تطالب قرداحي بقرار مسؤول وتلوّح بالإضراب العام

80

عقدت الهيئات الإقتصادية إجتماعاً استثنائياً وطارئاً برئاسة رئيسها الوزير السابق محمد شقير في مقر غرفة بيروت جبل لبنان، خصصته لمناقشة الأزمة “الخطرة والكارثية” مع دول الخليج، بعد طلب عدد من دول الخليج (السعودية والبحرين والكويت) من سفراء لبنان لديها بالمغادرة وإستدعاء سفرائها من بيروت، ووقف السعودية الإستيراد من لبنان، وذلك على خلفية تصرياحات وزير الإعلام جورج قرداحي.  وأعلنت الهيئات الإقتصادية أنه اليوم وبعد انهيار مختلف نواحي الحياة في البلد وصولاً الى ضرب علاقاته الخارجية والعزلة التي يعيشها، لا بد من التحرك سريعاً لمعالجة الأزمة المستجدة، وبالتوازي القيام بمعالجة أكثر جذرية وشمولية ترتكز على أسس صلبة، على أن تشمل الخطوات الآتي:

١- التمسك بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي، ومطالبتها بإتخاذ القرارات المناسبة فوراً لإنهاء الأزمة المستجدة مع السعودية والخليج.

٢- مطالبة الوزير جورج قرداحي، بإتخاذ القرار الوطني المسؤول رأفة بالبلاد والعباد، كونه سيتحمل المسؤولية الوطنية والتاريخية كاملة عن أي قرار سيتخذه.

٣- إلتزام كل القوى السياسية إلتزاماً تاماً بالدعم المطلق لإقامة دولة قوية ذات سيادة كاملة في سلطتها وأدائها وممارساتها، وإعلاء مصلحة لبنان واللبنانيين فوق كل إعتبار وفوق أي مصلحة أخرى.

٤- العمل الجاد والفوري من قبل الدولة بكل مؤسساتها الدستورية لرأب الصدع  في علاقات لبنان مع دول الخليج والسعودية، لأهمية العلاقات الإستراتيجية والأخوية والإنسانية والإقتصادية مع هذه الدول.

٥- إلتزام لبنان بمبدأ النأي بالنفس عن كل ما يحصل في المنطقة. كما قررت الهيئات اللجوء الى التصعيد وصولاً لإعلان الإضراب العام، في حال لم تحل الأزمة خلال الأيام المقبلة.

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.