الوطن الذي تسجل نساؤه حضوراً فاعلاً ومميزاً وجميلاً في الثورة

7

أليس من المؤسف، بل المؤلم، أن يواجه هذا الشعب الحي النابض الجميل الصابر مصيراً اقتصادياً واجتماعياً وانسانياً في العموم مثل المصير الذي يعانيه اليوم، فيصل به الامر لان يكون على حدّ خط الفقر وتحت هذا الخط، وان يكون عرضة للفساد المتمثل بأبشع انواعه واكثر «فنونه» تنوعاً، حتى بات هذا الوطن نهباً منهوباً.

لقد ثار اللبنانيون كلهم ثورة جامحة وتمسك الثوار (رجالاً ونساءً، شباناً وشابات، شيباً واطفالاً) بمطالبهم كلها،

وكما كان للطلاب دور فاعل ومميز في الايام الثلاثة الاخيرة، فإنّ المرأة اللبنانية اثبتت حضورها الكثيف والفاعل والجميل  ايضاً كما اثبتت انها اخت الرجال عن حق وحقيق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.