الوكالة الدولية للطاقة تلجأ إلى تدابير «حاسمة» لترشيد استهلاك الغاز

15

حذرت الوكالة الدولية للطاقة في تقريرها الفصلي من أن تدابير ترشيد استهلاك الغاز في أوروبا ستكون «حاسمة» هذا الشتاء للحفاظ على المخزون بكميات تكفي في حال الانقطاع التام للغاز الروسي ووقوع «موجة برد متأخرة». وأدّى تراجع تدفق الغاز الروسي ردا على العقوبات ضدّ موسكو منذ عمليتها العسكرية في أوكرانيا، إلى ارتفاع شديد للأسعار في الأسواق العالمية، ودفع الأوروبيين للتزوّد بالغاز من مصادر أخرى، عبر استيراد الغاز الطبيعي السائل بشكل كبير لا سيما الغاز الأميركي والغاز النرويجي. وأشارت الوكالة الدولية للطاقة إلى أنه بفضل استراتيجية التنويع هذه فإن «خزانات الغاز كانت ممتلئة بنسبة 90 بالمئة حتى أواخر سبتمبر»، محذرة في الوقت نفسه أوروبا من عواقب انقطاع كامل محتمل للغاز الروسي، اعتبارا من هذا الشتاء وفي العام المقبل. – حدّدت الوكالة في تقريرها توقعاتها لفصل الشتاء للمخزونات «في حال الانقطاع الكامل للإمدادات الروسية اعتبارا من الأول من تشرين الثاني نوفمبر»، واعتمادا على إمدادات الغاز المسال، المورد الذي بات الآن مصدر «منافسة عالمية». – نبهت الوكالة من أنه «بدون تخفيض للطلب على الغاز، وفي حال انقطعت الامدادات الروسية تماما، فإن المخزون سيكون أقل من 20 في المئة في شباط، وذلك في حال وجود مستوى عالٍ من الإمدادات بالغاز السائل». – سيكون المخزون «بحدود 5 بالمئة إن كانت إمدادات الغاز السائل ضعيفة». – ذكرت الوكالة التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن انخفاض المخزونات إلى تلك المستويات «يزيد من خطر الانقطاع التام للإمدادات في حال حصول موجة برد متأخرة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.