اليمن: تمديد الهدنة لشهرين وسط ترحيب خليجي

15

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ إن الأطراف المتحاربة وافقت على تمديد هدنة انتهت يوم الثلاثاء لمدة شهرين إضافيين، رغم الضغوط الدولية من أجل اتفاق موسع يمكنه الاستفادة من أطول فترة هدوء نسبي في نحو سبع سنوات.

وكانت مصادر قالت إن غروندبرغ كان يضغط من أجل هدنة مدتها ستة أشهر مع إجراءات إضافية، لكن انعدام الثقة عميق بين الجانبين وكان لديهما شكاوى بشأن تنفيذ اتفاق الهدنة الحالي الذي تم التوصل إليه في البداية في  نيسان.

كما تدخل مسؤولون أميركيون وعُمانيون لدى الأطراف المتحاربة لدعم اقتراح غروندبرغ بعد زيارة الرئيس جو بايدن للسعودية الشهر الماضي، حيث أعلن عقب محادثات ثنائية عن اتفاق «لتعزيز وتمديد» الهدنة.

ورحب بايدن بتجديد الهدنة لكنه قال في بيان إنه رغم كونها خطوة مهمة وضرورية لإنقاذ الأرواح فإنها «غير كافية فيس الأجل الطويل».

وأضاف «نحث الأطراف اليمنية على اغتنام هذه الفرصة للعمل على نحو بناء تحت رعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق شامل يتضمن خطوات لتحسين حرية التنقل وتوسيع نطاق دفع الرواتب ويمهد الطريق لحل دائم للصراع بقيادة يمنية».

وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج​، نايف فلاح مبارك الحجرف، عن «ترحيبه بإعلان  تمديد الهدنة لمدة شهرين إضافيين، وأكد أن «الاتفاق على تمديد الهدنة يعكس الأهمية التي يوليها المجتمع الدولي للأزمة اليمنية»، مثمناً «جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وقيادة التحالف العربي، بقيادة السعودية، وكافة الجهات في تمديد الهدنة،

وأشارت ​وزارة الخارجية السعودية​، الى «أننا نرحب بتمديد ​الهدنة​ في ​اليمن​ شهرين إضافيين، ونؤكد على أهمية فتح المعابر الإنسانية في ​تعز​«.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.