اليوم العالمي لحرية الصحافة وعيد شهدائها

النقابة: لن نألو جهداً للحفاظ على لبنان

16

في مناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة وعشية عيد شهداء الصحافة في لبنان، أصدرت نقابة الصحافة اللبنانية بيانا أكدت فيه «أن تفاقم الازمات التي تثقل كاهل لبنان واللبنانيين خصوصا في ظل اكبر كارثة اقتصادية ومالية جرت في تاريخ لبنان تشير بان هذه المرحلة الراهنة سوف لن تثني الصحافة اللبنانية التي قدمت في كل المحطات الوطنية المصيرية من صفوفها نقباء وصحافيين شهداء وجرحى من أجل الحفاظ على لبنان نموذجا رائدا في الحرية المسؤولة فكرا وإبداء للرأي، وهي ستستمر على الدوام في حمل مشعل الكلمة والحق والحقيقة من اجل الدفاع عن لبنان موقعا ودورا ورسالة».

واذ وجهت النقابة في هاتين المناسبتين، «تحية إجلال وإكبار لشهداء الصحافة اللبنانية ولجميع الزملاء العاملين في قطاع الصحافة بمختلف اطيافه، تؤكد التزامها الوقوف الى جانبهم في مختلف الاستحقاقات خصوصا في هذه اللحظة العصيبة التي يمر بها لبنان على مختلف المستويات، مشددة على انها لن تألو اي جهد للحفاظ على لبنان وعلى صحافته التي مثلت على الدوام وجها من وجوه لبنان الرسالة والحضارة في الحرية والديموقراطية ومن أجل تمكينها البقاء في خط الدفاع الاول لحفظ لبنان وطنا نهائيا لجميع أبنائه».

إتحاد الصحافيين العرب: وفي المناسبة تلقت النقابة بيانا من الاتحاد العام للصحافيين العرب، طلب فيه الآتي:

1- الاسراع في إطلاق حرية الصحافة والرأي والتعبير لتكون مقدمة حقيقية للإصلاح الديموقراطي الشامل.

2- تطهير القوانين والتشريعات العربية من العقوبات السالبة للحرية واسقاط عقوبة الحبس في قضايا النشر.

3- تدعيم المنظمات النقابية للصحافيين والإعلاميين العرب وكفالة حريتها ضمانا لحماية الصحافيين.

4- اعتبار جرائم القتل والخطف والاختفاء القسري للصحافيين من الجرائم ضد الإنسانية وتقديم مرتكبيها للمحاكمة.

5- وضع قواعد صارمة لحماية الصحافيين خلال أداء عملهم خاصة في أوقات الحرب والصراعات.

وأعلن نقيب الصحافة عوني الكعكي تأييده لما جاء في بيان الاتحاد العام للصحافيين العرب حول حرية الصحافة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.