انتخاب عارف ياسين نقيباً للمهندسين في بيروت

منافسة حادة وأجواء ديموقراطية

45

فاز مرشح «النقابة تنتفض» عارف ياسين في انتخابات نقابة المهندسين بمجموع 5798 صوتا من اصل 8842 مقترعاً.

وتنافس في الإنتخابات عدد من اللوائح أبرزها:

«لنقابة وطنية مهنية» يترأسها مرشح «تيار المستقبل» باسم العويني مدعوما من حركة «أمل»، و»النقابة بيتنا» غير المكتملة ويترأسها المرشح المستقل عبدو سكريه المدعوم من ائتلاف من المهندسين والمتعهدين والاكاديميين وبعض الحزبيين والمستقلين، و«النقابة تنتفض» التي يترأسها عارف ياسين مرشح «الحراك المدني».

وكانت عملية الاقتراع  انطلقت عند  التاسعة صباح امس، في الباحات الخارجية للنقابة  واستمرت حتى السادسة عصراً، لاختيار نقيب جديد وتسعة أعضاء جدد، 6 منهم عن الهيئة العامة وواحد عن الفرع الثاني (المهندسون المعماريون الاستشاريون) وواحد عن الفرع السادس (مهندسو القطاع العام) وواحد عن الفرع السابع (المهندسون الزراعيون الاستشاريون) لمجلس النقابة.

وافتتح نقيب المهندسين في بيروت  المنتهية ولايته جاد تابت عملية الاقتراع، يحيط به أمين السر جان بيار جبر وعضو المجلس توفيق سنان، بتلاوة مواد من قانون تنظيم مهنة الهندسة إيذانا ببدء التصويت.

وتنافس 8 مرشحين لمركز نقيب بلوائح، بعض منها مكتمل والآخر غير مكتمل يترأسها: مرشح «تيار المستقبل» باسم العويني (لنقابة وطنية مهنية)، المرشح المستقل عبدو سكريه (النقابة بيتنا) ومرشح «الحراك المدني» عارف ياسين (النقابة تنتفض).

وكانت سجلت انسحابات عدة، وبقي 8 مرشحين لمركز نقيب، بعدما كان ترشح 23 مهندسا، انسحب العدد الاكبر منهم لتنحصر المنافسة بين باقي المرشحين.

وجرت الانتخابات وسط منافسة حادة تحضرت لها القوى الهندسية من كل الاتجاهات السياسية، وسط تحضيرات إدارية ولوجستية عالية وتدابير أمنية، ما أمّن أجواء هادئة لم يعكرها أي خلل.

وقد بلغ عدد المهندسين الذين سددوا اشتراكاتهم السنوية ويحق لهم الاقتراع 47 ألفاً و936 مهندساً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.