انجاز كبير للثورة: خلف المستقل نقيباً للمحامين

34

فاز امس المحامي ملحم خلف بمركز نقيب المحامين في بيروت بحصوله على 2341 صوتا من مجموع اصوات المحامين المقترعين في انتخابات النقابة امس.

وقد حيا النقيب الجديد للمحامين ملحم خلف بعد انتخابه «عشاق الديموقراطية التي تتحلى بها النقابة، ونأمل بأن يكون مشهد العرس الذي عشناه اليوم ممتدا على الوطن بكامله، وبأن تدخل الديموقراطية لتجديد المؤسسات التي نريدها حصنا منيعا لتكون حماية للوطن والمواطن كما هي نقابة المحامين».

وشدد على أن «نقابة المحامين منذ مئة عام، كانت لاتزال الحصن الاول للحريات».

وأعلن نقيب المحامين المنتهية ولايته اندريه الشدياق نتائج انتخابات العضوية لمجلس النقابة وفاز كل من المحامين المرشحين:

ملحم خلف 2062 صوتا، بيار حنا 1703 أصوات، سعد الدين الخطيب 1699 صوتا، ناضر كسبار 1681 صوتا، ابراهيم مسلم عضوا خامسا ويبقى لسنة واحدة تنتهي في 15 تشرين الثاني 2020 1480 صوتا، عزيز طربيه عضوا رديفا 1286 صوتا.

وقد أعلن المحامي بيار حنا انسحابه من المنافسة على مركز نقيب المحامين لصالح زميله المحامي ناضر كسبار، وتوجه بالشكر لجميع الذين منحوه ثقتهم، طالبا منهم التصويت للمحامي كسبار، على أن يحتفظ حنا بمركز عضو في مجلس النقابة. وقد انحصرت انتخابات النقيب بين المحاميين ملحم خلف وناضر كسبار.

وكانت عملية الانتخاب في النقابة، قد انطلقت امس وفتحت صناديق الاقتراع لاختيار خمسة أعضاء في مرحلة أولى، على أن يشغل آخر الفائزين مركز العضوية لسنة واحدة فقط، ثم يتم من بعدها انتخاب نقيب للمحامين من الأعضاء الفائزين في العضوية.

بداية التأمت الجمعية العمومية لمحامي بيروت صباحا  برئاسة النقيب أندريه الشدياق، واستهلت الجمعية أعمالها بتلاوة النقيب الشدياق التقرير المالي السنوي، والمصادقة على موازنة النقابة للسنة الماضية، وتخلل ذلك مداخلات لعدد من المحامين الذين ركزوا على الهدر الحاصل في ملف الاستشفاء العائد للنقابة، والاخفاق في معالجته.

وقدم الشدياق أجوبة على أسئلة المحامين. كما ركزت المداخلات على أهمية محافظة النقابة على الاستحقاق الديموقراطي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.