ايران تشتعل: قتلى وحرق المصارف ومراكز الشرطة ومقامات الخميني

43

رغم افادة وكالات انباء ايرانية رسمية باعتقال ألف شخص خلال «احتجاجات الوقود» التي تشهدها ايران في غضون اليومين الماضيين، خرج الرئيس الإيراني، حسن روحاني مخاطبا الشعب ليؤكد أن «الاحتجاج حق من حقوق الشعب الإيراني» مبررا الاعتقالات بانه «يجب الفصل بين الاحتجاجات وأعمال الشغب»، ويأتي هذا الخطاب «الهش شعبيا» بالتزامن مع حركة برلمانية تطالب باستجواب الرئيس.

وشدد روحاني في كلمة ألقاها مساء امس الأحد على أنه «يجب أن لا يسمح بعدم الاستقرار في البلاد».

واوضح أنه أصدر الأوامر للجهات المعنية «لدفع المساعدات المالية للمتضررين من رفع أسعار الوقود، يوم الاثنين».

تأتي كلمة روحاني بعدما قالت وكالة أنباء «فارس» أمس الاحد، إن «السلطات اعتقلت نحو ألف شخص في غضون اليومين الماضيين شاركوا في أعمال الشغب التي اندلعت خلال الاحتجاجات».

وافادت وسائل اعلام متابعة بتقديم 60 نائباً إيرانياً طلب استجواب للرئيس الإيراني، حسن روحاني، على خلفية الاحتجاجات التي عمت عشرات المدن في إيران، وأسفرت عن سقوط 27 قتيلاً واعتقال نحو 1000 متظاهر خلال يومين.

ويتهم النواب الرئيس روحاني بعدم الكفاءة لإدارة البلاد، كما يتهمونه بممارسة التفرقة، إضافة إلى اعتماده سياسات اقتصادية مكررة.

وفي وقت سابق حمل نواب في مجلس الشورى الإيراني الرئيس حسن روحاني مسؤولية أعمال الشغب التي ارتكبها محتجون على زيادة أسعار المحروقات. ونقلت وكالة مهر للأنباء عنهم دعوتهم الحكومة لاتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل السيطرة والإشراف على الأسعار حتى لا يتضرر الشعب.

وطالبوا خلال الاجتماع العلني لمجلس الشورى بالإشراف على أسعار السلع بعد ارتفاع أسعار البنزين، موجهين احتجاجهم لعدم اتخاذ آراء النواب بعين الاعتبار بهذا الخصوص.

شدد رئيس مجلس الشورى، علي لاريجاني، على ضرورة توفير الهدوء والاستقرار من أجل اتخاذ قرارات صائبة، في وقت تشهد البلاد إضرابات وتظاهرات شعبية في مناطق مختلفة احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية التي أججها قرار رفع أسعار المحروقات.

وقال لاريجاني تعليقا على الأزمة إن «مخاوف الشعب حيال ارتفاع أسعار البنزين ناجمة عن تبعات القرار على أسعار باقي السلع». وأضاف أن «أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني حضر جلسة المجلس المغلقة اليوم، وقدم تقريرا وتم تبادل الآراء».

خامنئي يؤيد القرار

وفرضت قيود شديدة على الانترنت منذ اندلاع الاحتجاجات، حسبما أكد نتبلوكس، وهو موقع لمراقبة الانترنت، مساء السبت.

وقال الموقع إن «إيران الآن تغلق شبكة الإنترنت الوطنية بشكل شبه كامل وبيانات الوقت الفعلي للشبكة تظهر أن مستوى الاتصالات 7 بالمئة من المستويات العادية بعد 12 ساعة من انقطاع الشبكة التدريجي».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.