بارودي: لبنان سينتصر في ترسيم حدوده البحرية

21

في انتظار معاودة المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل يوم غد الأربعاء حول ترسيم الحدود البحرية، أوضح الخبير في شؤون الطاقة رودي بارودي أن «ترسيم الحدود عملية صعبة، إنما بالنسبة إلى المفاوض اللبناني ستكون سهلة لأن قانون البحار الصادر عن الأمم المتحدة واضح جلياً، علماً أن لبنان سبق أن وقّع على هذا القانون، في حين امتنعت إسرائيل عن ذلك لكنها استندت إلى مبادئ قانون البحار خلال مفاوضاتها مع قبرص لحل مسألة ترسيم الحدود المشتركة بينهما.

وقال بارودي : خلال عامَي 1991 – 1992 لم يكن نظام GPS متوفراً بعد، لكن اليوم مع التكنولوجيا الحديثة المتاحة لأي بلد، أصبحت تصل إلى 90 سم، الأمر الذي يسهّل حصول لبنان على كامل حقوقه.

واعتبر أن «الأهم في الوقت الراهن، هو الالتفاف حول الجيش والمفاوض اللبناني لأن جلّ ما يطلبه هو الدعم، لأنه في حال أنجزنا ترسيم الحدود، فإن نقطة التحوّل التي ستظهر عندئذٍ، هي حلّ مشكلة 95 ميلاً بحرياً وترسيم حدودنا المشتركة مع قبرص… وفي الوقت ذاته تساعدنا على ترسيم حدودنا مع سوريا، لأن اتفاقية الهدنة عام 1948 كانت واضحة في تحديد نقطة رأس الناقورة، ما يسهّل إنجاح عملية التفاوض في التوصّل إلى الحل المنشود ويكون انتصاراً لجميع اللبنانيين».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.