باريس ردا على ترامب: لا نحتاج إلى إذن للحديث عن ملف إيران

إيران: مياه الخليج امتداد لأراضينا وتواجد إسرائيل هناك استفزاز كبير لنا

8

أكد وزير الخارجية الايراني ​محمد جواد ظريف​ أن «أي تواجد لجهة من خارج الخليج في المنطقة يمثل مصدرا لانعدام ​الأمن​ بالنسبة ل​إيران​«.

نقل بيان نشرته الخارجية الإيرانية امس عن المتحدث باسم الوزارة عباس موسوي، قوله إن أي دور إسرائيلي في أي تحالف بحري بالخليج تهديد واضح لأمن إيران القومي ومن حقها التصدي له.

وأكدت الوزارة أن مشاركة إسرائيل في أي تحالف بحري في الخليج هو تهديد لإيران التي تحتفظ بحق الرد ضمن سياساتها الدفاعية، مشددة على أن مياه الخليج امتداد لأراضيها وأنهم (الإيرانيون) ملزمون بضمان أمنها وأمن حركة السفن فيها.

وصرح وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، امس الاول، بأن هذه المشاركة تعد إجراء استفزازيا كبيرا ويحمل تداعيات كارثية.

وأكد أن التحالف البحري الأميركي تحت ذريعة حماية الملاحة البحرية سيضاعف من زعزعة الأمن في المنطقة.

1 Banner El Shark 728×90

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، أكد في وقت سابق، أن إسرائيل تشارك في مهمة بحرية بقيادة الولايات المتحدة لتوفير أمن الملاحة في مضيق هرمز، مشيرا إلى أن تل أبيب تقدم المساعدة في المهمة في مجال المخابرات ومجالات أخرى لم يحددها.

واعتبر كاتس أن المهمة تصب في مصلحة إسرائيل الاستراتيجية من ناحية التصدي لإيران وتعزيز العلاقات مع دول الخليج، من دون أن يذكر ما إذا كانت إسرائيل تنوي إرسال سفن بحرية للمشاركة في هذه المهمة.

وامس ذكرت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، أن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، طلب امس من كوريا الجنوبية إرسال قوات للانضمام إلى قوة بحرية بقيادة واشنطن للعمل بمضيق هرمز.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي، جيونغ كيونغ دو، خلال محادثات أجراها مع إسبر  في سيئول إن بلاده تفكر في خيارات مختلفة، لأن سفن كوريا الجنوبية تستخدم مضيق هرمز أيضا.

الى ذلك ردت ​وزارة الخارجية الفرنسية​ على الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​، مؤكدةً «إننا لا نحتاج إلى إذن للحديث عن ملف إيران».

وكان لرئيس الاميركي دونالد ترامب قد لفت أمس إلى أن «إيران واقعة في مشكلة كبيرة وترغب باستماتة في الحديث معنا»، متوجهاً إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالقول «ليس من حق أحد أن يتحدث مع إيران نيابة عن الولايات المتحدة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.