بايدن يستجدي مهاتفة ماكرون سعياً للتهدئة وبالتزامن يلتقي مع حلفائه الجدد

الإليزيه: لم يكن لدينا أي مؤشر على إلغاء الصفقة

57

نقلت صحيفة «واشنطن بوست» (The Washington Post) عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الرئيس جو بايدن يضغط من أجل إجراء مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وسط غضب باريس المتصاعد بعد انسحاب أوستراليا من اتفاق لشراء غواصات فرنسية.

وعزا المسؤولون الأميركيون -بحسب الصحيفة- الخلاف مع باريس إلى السياسات الفرنسية الداخلية، حيث يسعى ماكرون للفوز بفترة رئاسية ثانية.

وأضافت أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن حاول الاتصال بنظيره الفرنسي جان إيف لودريان، لإبلاغه بالصفقة مع المملكة المتحدة وأوستراليا قبل الإعلان عنها، غير أن الفرنسيين ذكروا أنهم لم يتمكنوا من تحديد موعد المكالمة، بحسب مسؤولين أميركيين.

وتوجه رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون امس إلى واشنطن للقاء زعماء مجموعة الحوار الأمني الرباعية، وسط انتقادات فرنسية لقرار حكومته التخلي عن صفقة غواصات بقيمة 40 مليار دولار مع فرنسا.

وعلى الرغم من تحرك أوستراليا لتهدئة التوترات مبدية أسفها بشأن الواقعة فإن اجتماع موريسون مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس الأميركي جو بايدن في إطار المجموعة الرباعية يخاطر بإثارة غضب فرنسا.

من جهته، قال وزير التجارة الأسترالي دان تيهان  إنه سيطلب مقابلة نظيره الفرنسي، لتخفيف حدة التوتر الذي نجم عن قرار أوستراليا إلغاء صفقة شراء غواصات فرنسية.

ونقل تقرير وكالة بلومبيرغ عن  رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون قوله للصحفيين -وهو في طريقه إلى نيويورك- إن بريطانيا فخورة للغاية بعلاقتها مع فرنسا.

وفي مقابل مساعي التهدئة من واشنطن ولندن ما زال الموقف الفرنسي يأخذ نفسا تصاعديا بعد إلغاء صفقة الغواصات النووية مع أوستراليا.

وحسب ما أفاد مصدران مطلعان  فقد ألغت فرنسا اجتماعا بين وزيرتها للقوات المسلحة فلورانس بارلي ونظيرها البريطاني بن والاس -والذي كان مقررا انعقاده هذا الأسبوع- على خلفية إلغاء صفقة الغواصات.

وذكرت الرئاسة الفرنسية أمس انه عندما اجتمع الرئيس ايمانويل ماكرون مع موريسون نصف حزيران الماضي لم يكن هنالك ما يؤشر الى الغاء الصفقة. كما ان واشنطن لم تجب على تساؤلاتنا ولم تذكر أي بادرة.

وأمس أكدت رئيسة المفوضية الاوروبية فون دير لاين ان معاملة فرنسا في صفقة الغواصات غير مقبولة ونريد معرفة السبب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.