برامج تجسس إسرائيلية استهدفت 12 مسؤولا إندونيسيا كبيراً

The NSO Group company logo is displayed on a wall of a building next to one of their branches in the southern Israeli Arava valley near Sapir community centre on February 8, 2022. - Israel's domestic spying scandal widened yesterday, with Prime Minister Naftali Bennett vowing government action following new reports that police illegally used the Pegasus malware to hack phones of dozens of prominent figures. (Photo by MENAHEM KAHANA / AFP) (Photo by MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images)
21

أفادت 9 مصادر مطلعة بأن أكثر من 12 من كبار المسؤولين الحكوميين والعسكريين الإندونيسيين، تعرّضوا العام الماضي لاستهداف ببرامج تجسس صممتها شركة مراقبة إسرائيلية.

وذكرت المصادر أن من بين من استُهدِفوا وزير تنسيق الشؤون الاقتصادية إيرلانغا هارتارتو، وشخصيات عسكرية كبيرة، وديبلوماسييْن إقليميين اثنين، ومستشارين في وزارتي الدفاع والشؤون الخارجية الإندونيسيتين.

كما قال 6 من المسؤولين والمستشارين الإندونيسيين المستهدفين  إنهم تلقوا رسالة بالبريد الإلكتروني من شركة “آبل” في تشرين الثاني 2021، لإبلاغهم بأن الشركة تعتقد أن المسؤولين “يجري استهدافهم من جانب مهاجمين ترعاهم دول”.

ولم تكشف شركة آبل عن هويات أو عدد المستخدمين المستهدَفين، وقد رفضت الإدلاء بأي تعليق.

وأوضحت الشركة الأميركية وباحثون أمنيون أن متلقي التحذيرات جرى استُهدِفوا باستخدام برنامج “فورسد إنتري”، وهو برنامج متقدم تستخدمه مجموعة “إن إس أو” (NSO) الإسرائيلية المتخصصة في بيع تقنيات المراقبة الإلكترونية لمساعدة وكالات المخابرات الأجنبية على السيطرة عن بُعد وبشكل غير مرئي على أجهزة آيفون.

وقد طوّرت شركة إلكترونية إسرائيلية أخرى هي “كوادريم” أداة اختراق متطابقة تقريبا.

ولم تتمكن رويترز من تحديد الجهة المصنعة أو المستخدمة لبرنامج التجسس لاستهداف المسؤولين الإندونيسيين، وما إذا كانت المحاولات قد نجحت، وما المعلومات التي حصل عليها المخترقون إذا كانت المحاولات قد نجحت.

ووفقا لخبراء في الأمن الإلكتروني، فإن محاولة استهداف المسؤولين الإندونيسيين، والتي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل، تعد واحدة من كبرى الحالات التي يتم الكشف عنها حتى الآن لاستخدام البرامج ضد موظفين حكوميين ومسؤولين في الجيش والدفاع.

وأحجم متحدثون رسميون باسم كل من الحكومة الإندونيسية والجيش ووزارة الدفاع ووكالة الأمن الإلكتروني، عن الرد على طلبات للتعليق.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.